فلاش

قتلة العسكري “عماد محمود” بقبضة الشرطة العسكرية في طرطوس

تمكن فرع الشرطة العسكرية في طرطوس من إلقاء القبض على أفراد العصابة التي قامت بقتل العسكري الإحتياط “عماد محمود” في منطقة الدريكيش بريف المحافظة.

وأوضحت مصادر مطلعة لتلفزيون الخبر أن “العصابة مؤلفة من 4 أشخاص وهم “محسن . ح . ح”، “يعرب . ح . ح”، وبالتواطئ والتآمر مع المدعوة “رولا . د . ح”.

وأوضحت المصادر أن “ذلك تم عبر استدراجه إلى منزل المدعوة رولا في مدينة الدريكيش”.

وأكملت المصادر “حيث كانت تنتظره مع المذكورين، بالإضافة لشقيقها المدعو “ابراهيم . د . ح” الذي كان متواجداً معهم”، لافتة إلى أن “الإستدراج كان لغرض غير أخلاقي، حيث تناولت المدعوة “رولا” مع المقتول “عماد” مشروبات كحولية حين وصوله منزلها”.

وتابعت المصادر “بعدها خرج أفراد العصابة المتخفين ضمن المنزل، وقاموا بوضع لاصق بلاستيكي على فم العسكري المغدور، وقاموا بتقييد يديه ومن ثم خنقه حتى الموت، بقماش ستائر المنزل”.

وبيّنت المصادر أن “العصابة قامت بسلب المغدور مصاغا ذهبيا ومبلغا يقارب 200 ألف ل.س”، منوهةً إلى أن “العصابة كانت تنوي للحصول على أملاك العسكري “عماد” مستقبلاً عن طريق النصب والإحتيال، من خلال تبصيمه بعد قتله على عدد كبير من سندات الأمانة، والتي قاموا بحرقها بعد انكشاف أمرهم”.

وأشارت المصادر المطلعة إلى أنه “ليلة حدوث الجريمة وعند قرابة الساعة الثالثة ليلاً، قام أفراد العصابة بلف العسكري المغدور “عماد محمود” ببطانية معونة”.

وأردفت المصادر “ومن ثم وضعه في “باكاج” سيارته” مضيفةً “بعدها قاموا برميه في مكان بعيد ونائي ويبعد عن مدينة الدريكيش حوالي 7 كم، وهو عبارة عن مكب نفايات المدينة” .

وأوضحت المصادر أنه “فُقد التواصل مع المغدور “عماد” من تاريخ 10 / 2/2019 حتى تاريخ 8 / 3 / 2019″، مبينةً أن “الجريمة هي القتل العمد عن سابق الإصرار والترصد والتصميم والتخطيط المسبق تمهيداً لجناية السلب” .

وأفادت المصادر أنه “تم إلقاء القبض على الفاعلين في ثلاث محافظات هي حمص وحماة وطرطوس” مشيرةً إلى أن “الملاحقة استمرت ثلاثة أيام بلياليها، ونُفذت بهذه الغاية عدة كمائن محكمة ومدروسة” .

ولفتت إلى أن “أفراد العصابة اثنين منهم من منطقة الدريكيش، أما المدعوة “رولا” وأخيها من صافيتا”، مضيفةً أنه “سيتم إحالتهم إلى القضاء المختص فور تنظيم الضبوط اللازمة لينالوا جزاءهم العادل” .

يُذكر أن أفراد العصابة متورطين مع آخرين، تم إلقاء القبض عليهم أيضاً، وذلك لإقدامهم على ارتكاب عشرات السرقات في منطقة الدريكيش، ومنها سرقة حوالي عشر مدارس، والمسروقات تنوعت ما بين أجهزة كمبيوترية ومحمولة وأسطوانات غاز وأجهزة إسقاط، وقد تم استعادة جزء مهم من المسروقات .

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق