ميداني

في كمين نوعي .. “قوات تحرير عفرين” تقتل 14 مسلحاً بين “تركي” و”مرتزق”

أعلنت “قوات تحرير عفرين” التابعة لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، مسؤوليتها عن مقتل 14 مسلحاً بين “تركي” و”مرتزق” بسلسلة عمليات في مدينة عفرين شمالي حلب.

وقالت الحركة، عبر بيان نقلته وكالة “هاوار”، الجمعة 28 حزيران: إنها “وجهت “ضربات نوعية” على قوات الاحتلال التركية والمرتزقة السوريين التابعين للاحتلال في مدينة عفرين وأسفرت عن مقتل 14 شخصاً خلال اليومين الماضيين”.

وأضاف البيان “وجهت قواتنا ضربات نوعية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين وناحية شيراوا، وذلك من خلال سلسلة من العمليات العسكرية المتنوعة خلال اليومين الماضيين”.

وجاءت العملية الأولى لـ “قوات تحرير عفرين”، الخميس، عبر كمين أعدته الحركة لقوات الاحتلال التركية على الطريق الواصل بين عفرين وقرية باسوطة بناحية شيراوا، وأسفرت عن مقتل جندي تركي وإصابة سبعة آخرين بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، بحسب وصفها.

أما العملية الثانية فكانت الأربعاء، عبر هجوم نفذته الحركة عبر محورين على تلة قرية كباشين في ناحية شيراوا، وفي نقطة استطلاع تابعة للقوات التركية في نفس المنطقة.

وأسفرت العملية عن مقتل أربعة من مرتزقة “الجيش الحر” وإصابة آخر بجروح، بعد اشتباكات حصلت بين الطرفين في تلك المحاور، وفقاً للبيان.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الأربعاء الماضي، مقتل وجرح عدد من عناصرها في عفرين وقالت في بيان: إن “جندياً تركياً قتل، وأصيب خمسة آخرون بجروح في منطقة “غصن الزيتون” نتيجة الاشتباك مع “الوحدات”.

وتعرّف “قوات تحرير عفرين” نفسها بأنها قوات لا تزال تنشط في عفرين، رغم السيطرة الكاملة عليها من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ، وتتبع لـ”الوحدات الكردية”.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” التابعة لتركيا، في 18 من آذار العام الماضي، على كامل مدينة عفرين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق