محليات

في “ظاهرة غريبة” ..أهالي “الزقزقانية” يمنعون مجلس مدينتهم من وضع حاويات للقمامة في حيّهم 

عادةً ما نسمع أن أهالي المنطقة الفلانية، أو الحي الفلاني، يشتكون عدم وجود حاويات للقمامة في مناطقهم، أو حاراتهم، ويحاول القاطنين إيجاد “واسطة” أو طريقة للحصول على حاوية توضع في مناطق سكنهم لتبقى نظيفة .

لكن.. استطاع البعض من أهالي حي الزقزقانية، في محافظة اللاذقية، كسر “النمطية”، من خلال منعهم لمجلس المدينة الراغب بوضع حاويات للمنطقة، من وضع أي حاوية في مناطق العشوائيات وخاصة في الحارات التي تسمى “الزحطات” (نسبة لشوارعها شديدة الانحدار).

وقال أحد أهالي المنطقة، لتلفزيون الخبر، شارحاً عن أسباب رفضه لوضع الحاويات في منطقته “نحن في منطقة عشوائيات، وطبيعة الشوارع معقدة، فهي صغيرة وغير معبدة بشكل جيد، والمنازل قريبة جداً من بعضها ” .

وتابع “عند وضع أي حاوية في بداية أي “زحطة”، ستتحول إلى مكب للقمامة، بسبب الاكتظاظ السكاني الكبير جداً، ووضع حاوية واحدة لا يكفي، ولن يرضى أي شخص بوضعها أمام منزله” .

واقترح المواطن الحل ” بوضع عدد من الحاويات في كل شارع، لأن حاوية واحدة لن تكفي وستتحول إلى مكب حقيقي، والأهالي سيرفضون جمع القمامة أمام مدخل أي بيت منهم” .

من جهته، قال مدير قسم النظافة في مجلس مدينة اللاذقية، عمار قصيري، لتلفزيون الخبر “الزقزقانية منطقة عشوائيات نشأت خلال الأزمة، ومن الصعب جداً أن نضع فيها حاويات، وإذا وجدنا نقطة لوضع الحاويات فالأهالي الموجودين يرفضون ذلك” .

ونوه عمار قصيري إلى أن “المشكلة عندما يتم وضع الحاويات في مناطق محددة لا تبقى في مكانها، إن لم يكن ذلك بموافقة الأهالي، لأن كل صاحب بيت سينقلها من أمام بيته، ومن المحتمل أن تحدث مشاكل بين الأهالي بسببها” .

وأشار قصيري إلى أنه “تم التنسيق مع مختار الحي “باسم سالم”، واجتمعنا مع المعنيين في المنطقة، وطلبنا من المختار تحديد أماكن مع لجنة الحي لتحديد نقاط لوضع الحاويات فيها” .

بدوره، مختار حي الزقزقانية، باسم سالم، قال لتلفزيون الخبر أنه “كلما وضعنا حاوية على زاوية ما، تتجه الأهالي إلى تلك المنطقة لرمي القمامة فيها، فيرفض أصحاب المنازل القريبة منها تجميع القمامة بالقرب من منازلهم، ويطالبون بنقلها” .

ورأى المختار ” أن الحل يكون بتوزيع الحاويات على كل الزوايا والشوارع بالمنطقة، وعندها لا يستطيع أحد أن يرفض ذلك”، مبيناً أن “الأهالي ترفض حتى وضع خزانات الكهرباء أمام بيوتهم، فما بالك بالحاويات” .

وأكد مختار الحي على أن “الحل سيبدأ من خلال حملة نظافة في المنطقة وبعدها سيتم اللقاء مع الأهالي لدراسة أمكان وضع الحاويات، بحيث لا تشكل مشكلة عند أي أحد” .

الجدير بالذكر أن حي الزقزقانية مخصص له أربعة عمال نظافة، وهم متواجدين في الحي منذ الصباح حتى انتهاء الدوام، كما توجد سيارة جمع وترحيل تدخل يومياً للمنطقة .

يشار إلى أن مجلس مدينة اللاذقية حدد مواعيد رمي القمامة بين السابعة والعاشرة صباحاً من كل يوم .

يزن شقرة _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق