اخبار العالم

فدائي فلسطيني ينفذ ثلاث عمليات مزدوجة.. وينجو من قبضة الاحتلال

قُتل ثلاثة من جنود الاحتلال “الاسرائيلي” على الأقل، وأصيب ثلاثة آخرين بين جنود ومستوطنين بجراح بين خطيرة ومتوسطة، خلال ثلاث عمليات فدائية مزدوجة نوعية نفذها فلسطيني تمكن من الانتقال من منطقة إلى أخرى، بحسب وسائل الإعلام الفلسطينية.

وذكرت وكالة “معا” الفلسطينية أنه “بالقرب من مفرق مستوطنة “آرائيل”، تمكن فلسطيني من طعن جندي “إسرائيلي” قبل أن يخطف سلاحه ويطلق منه النار على جنود آخرين متمركزين في المكان، ثم استولى على مركبة وانسحب من المكان بسلام”.

وتوجه الفدائي إلى “تقاطع مستوطنة “جيتي أفيخاي” واصل الفلسطيني قيادة المركبة ليتوقف عند محطة الركاب، ويبدأ بإطلاق النار ويصيب عدد من المستوطنين وجنود الاحتلال في المكان، ثم انسحب مجدداً بسلام من المكان”.

وانطلق الفدائي في المركبة مجدداً وللمرة الثالثة وصولاً إلى “مفترق مستوطنة “بركان” حيث نفذ عملية إطلاق نار ثالثة في المكان”، وفقاً لما ذكره موقع “غزة الآن”.

وذكرت “القناة 13” التابعة للاحتلال “الاسرائيلي” أن “الجنود، خلال اقتحامهم بروقين، عثروا على سيارة يعتقد أنها لمنفذ العملية، وتجري عمليات تمشيط وبحث عنه وسط تخوف تنفيذ عمليات اخرى في المستوطنات القريبة”.

وأشارت القناة إلى أن “المعلومات تشير إلى عملية مركبة بين طعن وإطلاق نار، ومنفذ العملية سيطر على السلاح والسيارة وانسحب من المكان مع رفيقه”.

وأعترف الاحتلال “الاسرائيلي” بتنفيذ الفدائي لعملية الاطلاق الثالثة، قائلاً أنه بدأ بمطاردة الفدائي الفلسطيني بعد تنفيذه للعملية الثالثة وتمكنخ من الانسحاب من المكان أيضاً”.

يشار إلى أن قوات الاحتلال أصدرت تعليمات “بإغلاق بوابات عدد من المستوطنات في الضفة الغربية خلال ملاحقة منفذ العملية، تخوفاً من تكرار العمليات”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق