رياضة

فجر ابراهيم: لم يطلب مني أحد الاستقالة .. وسبب الخسارات “أخطاء فردية”

أكد فجر ابراهيم المدير الفني لمنتخبنا الوطني بكرة القدم أنه مستمر في منصبه حتى نهاية عقده الذي يمتد عام كامل، مضيفا أن “سبب الخسارة الثقيلة أمام منتخب إيران كان الأخطاء الفردية البحتة”.

وأوضح ابراهيم في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء الخميس أنه “استبعد عمر خريبين وأحمد الصالح واياز عثمان وغابرييل السومي”.

وتابع أنه “قسم مرحلة التحضير إلى 4 مراحل والمرحلة الماضية وهي المرحلة الثانية كانت الأصعب، وهي مرحلة انتقالية تحتاج صبر “.

وحول الأسباب الفنية للخسارة الثقيلة حاول فجر ابراهيم تأجيل الإجابة الى حلقة خاصة بالجانب الفني عبر شاشة التلفزيون إلا أن إصرار الصحفيين على الجواب دفع ابراهيم للقول ” سبب الخسارة 5 -0 هو الأخطاء الفردية البحتة “.

وأضاف بأن “الظن بأن هذا المنتخب نفسه الذي لعب التصفيات ليش صحيحا، وليس بنفس الصورة ونعيش واقع مختلف ونعمل لإعادة الصورة والروح للمنتخب “.

وقال ” أنا لا أتهرب من المسؤولية ولعبنا بمهاجم ومهاجم ظل، وحضرنا للقاء إيران بالاستعانة بفيديوهات المباريات الأخيرة لإيران”.

وتابع ” في أول نصف ساعة كنا أفضل من المنتخب الإيراني لكن المشاكل ارتبطت بأخطاء فردية بحتة تتعلق بالتمركز وكل شيء موثق لدينا بالإحصائيات والفيديوهات”.

وكشف ابراهيم عن “وجود شركة تحليل أداء لأول مرة في المنتخب خاصة بتحليل كل أداء الاعبين وإرسال تقارير دقيقة من شركة عالمية تقوم باحصاءات كل مايقوم به اللاعبين على صعيد الفريق والافراد”.

وأكد فجر ابراهيم أن “مباراتي إيران وأوزبكستان كانتا من اختياره ضمن المرحلة الثانية من التحضير من أجل اعطاء فرصة للاعبين المحترفين أمام فريقين كبيرين لمعرفة مستواهم الحقيقي”.

وحول الفائدة من المباراتين قال فجر “بقدر ماكانت النتيجة سيئة واليمة بقدر ما استفدنا بأننا جربنا كل اللاعبين واكتشفنا بذرة جيدة لبعض اللاعبين وهذا مهم لمستقبل كرة القدم السورية”.

موضحا أنه “في الفترة القادمة ستكون هناك أسماء جديدة بالمنتخب، وسيتم دعوة لاعبين من الدوري من أجل أن لانندم على أحد، وهناك معسكرين قادمين في الهند والعراق والدعوة الجديدة بعد 20 الشهر الحالي”.

وكشف ابراهيم أن ” أحمد الصالح اعتذر في اخر لحظة وعمر خريبين لم يعتذر بل رفض الالتحاق بالمنتخب وسيتم الاستغناء عنهما في الفترة القادمة”.

وجوابا عن سؤال مراسل تلفزيون الخبر عن استبعاد بعض اللاعبين المحترفين قال ابراهيم ” لن يتم دعوة اياز عثمان وغابرييل سومي لأسباب سلوكية وفنية، أما محمد عثمان فقدم ناديه اعتذار رسمي وهو من ضمن خياراتي”.

وحول دعوات الاستقالة قال “أحترم راي الجمهور لكن لم يطلب مني أحد في اتحاد كرة القدم أن أستقيل وانا معتاد على الضغوط، ورئيس الاتحاد داعم كبير وهو وفر كل شي للمنتخب وللاعبين على المستوى المهني والشخصي”.

وأكد أنه “لم يستدع لاعبي المنتخب الاولمبي من أجل حمايتهم من وجهة نظر فنية ضمن استراتيجية العمل ويمكن الاستعانة بهم خلال المعسكرين القادمين”.

وتمنى ابراهيم “ألا يكون المنتخب الوطني ساحة لحل الخلافات الشخصية، وهناك من أراد التدخل في السابق في عمله لكنه رفض العمل تحت التدخلات فأبعدوه وذلك قبل مرحلة أيمن حكيم وشتانغه”.

وحول التشويش الذي حصل بعد مغادرة عمر السومة لبعثة المنتخب قال ابراهيم “من اللحظة الأولى التي استلمت فيها التدريب انتهت مشكلة شارة الكابتن ومن لديه دليل فليظهره لكن هناك من يحاول التأثير على المنتخب لمصالح شخصية”.

وأضاف ان “السومة جاء للمعسكر وهو يرغب بلعب المباراتين رغم أنه أخذ إذن مسبق للغياب عن لقاء أوزباكستان لكن بالنهاية الظروف منعته من السفر، والسومة هو كابتن منتخب سوريا”.

وقال الكابتن ابراهيم عالمة الذي كان حاضرا المؤتمر أن “سبب فقدان الروح في المنتخب هو بعض وسائل الاعلام والصحافة التي اتجهت الى شخص او شخصين في المنتخب ما زاد من عدم الانسجام وابتعاد اللاعبين عن بعضهم”.

وكشف أنه ” قال لأحد الإعلاميين انه سيرفع دعوى قضائية عليه بعد الحديث عن خلافات في المنتخب بين عمر السومة وابراهيم عالمة مؤكدا أن هناك اعلاميين لهم مصلحة شخصية و يحاولون التحريض ضد المنتخب”

يذكر أن الشارع الرياضي وجه انتقادات واسعة لادارة المنتخب الوطني واتحاد كرة القدم والاتحاد الرياضي العام وطالب باستقالة المسؤولين عن الهزائم الأخيره أمام إيران واوزبكستان.

كيان جمعة – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق