العناوين الرئيسيةفلاش

“فتح التسجيل دقيقتين واكتفى بالعدد!”.. المعهد العالي للغات بدمشق “يُعقد” الراغبين بالتسجل على دورة الإنكليزي 

أعلن المعهد العالي للغات بدمشق عبر صفحته الرسمية على “فيس بوك” بتاريخ 7 أب 2021 عن إقامة دورة في اللغة الإنكليزية ما بين 16/8 و7/9/2021، مؤكداً أنه على الراغبين بالتسجيل في امتحان تحديد المستوى فتح رابط التسجيل يوم الأحد 8/8/2021 الساعة 12 ظهراً لإكمال عملية التسجيل.

وأورد الإعلان ملاحظات “هامة جداً” للتسجيل وهي “التسجيل عن طريق الرابط الموجود على الإعلان حصراً، وليس بمراجعة المعهد والتسجيل شخصي ولا يمكن استبدال طالب بأخر مهما كانت الأسباب، والتفكير جيداً قبل اختيار التوقيت لأنه لا يمكن تغيير الوقت مهما كانت الأسباب”.

ونوه الإعلان إلى أن “محاولة الدخول على الرابط وتكرار نفس الاسم لأكثر من مرة أو اختيار أكثر من توقيت واحد يلغي التسجيل نهائياً، ورسم التسجيل بالدورة 25 ألف ليرة سورية”.

ومع بلوغ “ساعة الصفر” وبينما ينتظر الراغبون بالتسجيل، نُشر الرابط المخصص الذي تأخر عن موعد نشره المعلن عنه، حيث عمت الفرحة قلوب السوريين بتنزيل رابط التسجيل على صفحة المعهد لتنطلق بعدها رحلة التسجيل.

ولكن، كما يقول المثل الشعبي “يا فرحة ما تمت”، بعد نشر الرابط بدقيقتين أو ثلاث على الأكثر، تم إخبار الراغبين بالتسجيل أن العدد اكتمل ليتوجب عليهم الانتظار للعام القادم للتسجيل.

وعبّر من فاتهم “شرف الحصول على فرصة للتسجيل في الدورة” عن غضبهم من ألية التسجيل المتبعة.

حيث أن سرعة إعلان إغلاق باب التسجيل لا تتناسب مع الوقت المخصص لتعبئة الاستمارة خصوصاً مع ظهور خاصية (الرجل الآلي) التي يتوجب على الراغب بالتسجيل اختيار مجموعة صور لإثبات (أدميته) وإكمال التسجيل لكن بطريقة “مضاعفة” من حيث عدد الصور عن أي موقع أخر.

وقال أحد المحرومين من فرصة التسجيل “لك نحنا مو تأخرنا، نحنا ما لحقنا نسجل، الرابط انتشر وبعد دقيقتين اتسكر، لو رجل آلي جد ما بيلحق لو عم نسجل على هارفرد كان أسهل، يعني كيف لحق يكتفوا بالعدد غير اذا الإعلان وهمي مشان يدخلوا الوسايط”.

وكتب أخر “أين المنطق بإجبار الناس على التسجيل حصراً عبر فيس بوك هناك من لا يملك حساب أو موبايل حديث أو كومبيوتر، والأهم نحن بلد تعاني من الكهرباء ماذا يفعل من كانت الكهرباء منقطعة لديه أثناء فترة السماح بالتسجيل ولا يملك إنترنت؟ هل منطقي أن يُفتح الرابط دقيقتين ومن لم يلحق عليه الانتظار عاماً أخراً للتسجيل؟”.

وحاول فريق تلفزيون الخبر التواصل مع عميد المعهد العالي للغات علي اللحام حول الموضوع، حيث طلب تأمين موافقة المكتب الإعلامي في الجامعة للتصريح، وبعد عدة محاولات للاتصال بالمسؤولين بالقسم المعني، لم يردوا على أي من محاولاتنا رغم معرفتهم بهوية المتصل وسبب الاتصال.

وكان المعهد أعلن قبل أيام عن فتح باب التسجيل لعدد من اللغات دون حاجة للتسجيل عبر الرابط مع ذكر موعد فتح باب التسجيل والوقت المخصص لذلك إضافة لموعد بدء الدورات وأوقاتها على عكس ما يحدث مع التسجيل بقسم الإنكليزي.

وأُحدث المعهد العالي للغات عام ١٩٩٥ كمركز لتعليم اللغات ومن ثم تحول إلى المعهد العالي للغات بموجب المرسوم رقم (٣٨٤) تاريخ ١٥/١٠/٢٠٠٦ كإحدى المؤسسات التعليمية في قطاع التعليم العالي في مجال تعليم اللغات.

وضم المعهد عدة أقسام لتعليم اللغات منها العربية والانكليزية والفرنسية والألمانية والاسبانية والايطالية والروسية والفارسية والتركية والصينية واليابانية والآرامية والكردية.

يشار إلى أن المعاهد الخاصة للغة الإنكليزية بدمشق تتقاضى مقابل الدورة الواحدة ما بين 50 و100 ألف ليرة سورية ما يمنع النسبة الأكبر من الطلاب والراغبين باكتساب مهارة اللغة الإنكليزية من التسجيل، نتيجة الظروف الاقتصادية المتردية التي يعاني منها معظم السوريين.

يذكر أن حلم التسجيل في كُبرى المؤسسات التعليمية العالمية يراود أي طالب للعلم في شتى أنحاء الأرض ولا يختلف الطالب السوري عن غيره في سعيه لتحصيل العلم لكن هذه المؤسسات تقوم باختبارات نوعية لـ”غربلة” المتقدمين للتسجيل بها للحصول على الصفوة لضمان استمرار تفوقها العملي.

جعفر مشهدية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق