فلاش

عمّال الكوابل في السورية للاتصالات باللاذقية: ما عطونا لا بيض ولا حليب ولا من يحزنون

اشتكى عدد من عمّال الكوابل والبطاريات في الشركة السورية للاتصالات – فرع اللاذقية، عبر تلفزيون الخبر، استمرار توقّف الشركة عن إعطائهم الوجبة الغذائية اليومية المخصصة لهم، وهي عبارة عن بيضتين و كأس حليب و حبوب فيتامين، وذلك منذ أكثر من خمس سنوات.

وقال أحد المشتكين لتلفزيون الخبر إن “عمّال الكوابل والبطاريات، ونتيجة لأن طبيعة عملهم ذات طابع خطر، تم تخصيص وجبة غذائية يومية عبارة عن بيضتين وكأس حليب وفيتامينات، إضافة إلى الصابون المعقّم”.

وأوضح المشتكي أنه “خلال السنوات الأولى من الحرب استمرت الشركة بإعطائنا هذه الوجبة، ثم توقفت عن ذلك في العام 2013، رغم مطالباتنا المتكررة بها، إلا أنه ما من مُجيب لمطالبنا وهي أبسط حقوقنا”.

من جانبه قال رئيس دائرة الموارد البشرية في الشركة السورية للاتصالات – فرع اللاذقية، لُقمان زاهر لتلفزيون الخبر، إنه “قبل بداية الأزمة في سوريا، خصصت الشركة وجبة غذائية لعمّال تلحيم الكوابل، نتيجة لطبيعة عملهم الخطرة، وهي عبارة عن بيضتين وكأس حليب وفيتامين، بقيمة تقدر بـ 30 ليرة”.

وأوضح زاهر “إلا أنه مع بداية الحرب، وارتفاع أسعار مختلف المواد الغذائية، لم يعد مبلغ 30 ليرة يكفي لتقديم هذه الوجبة، حيث ارتفعت أسعار البيض والحليب أضعاف مضاعفة، بالتالي توقفت الشركة عن إعطاء العمّال هذه الوجبة”.

وبيّن زاهر أن “مشكلة الوجبة الغذائية اليومية المخصصة لعمّال تلحيم الكوابل في طريقها إلى الحل، حيث تم رفع توصية إلى مجلس الإدارة العامة في دمشق لرفع قيمة الوجبة من 30 ليرة إلى 300 ليرة، كي تتناسب مع واقع الأسعار، بانتظار المصادقة على القرار خلال فترة قريبة، لنعود لمد العمّال بها”.

يذكر أن عمّال تلحيم الكوابل في الشركة السورية للاتصالات، يعملون بتلحيم وإصلاح الكابلات الأرضية عند تعرضها للأعطال أو القطع.

وتحتوي هذه الكوابل على نسبة عالية من الرصاص، ما يؤثر بشكل غير مباشر على صحتهم، ويعرضّهم للأمراض على المدى الطويل، لذلك تم تخصيص هذه الوجبة الغذائية لهم كتعويض عن طبيعة عملهم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق