اخبار العالمالعناوين الرئيسية

طهران تستدعي السفير التركي لدى إيران بسبب”بيت شعر من أردوغان”

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده عن استدعاء السفير التركي في طهران بعد أن قرأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أشعاراً من قصيدة “أرس” اعتبرتها إيران مسًاً بوحدة أراضيها.

وألقى أردوغان خلال عرض عسكري للقوات الأذربيجانية في باكو، الخميس، بيتاً من قصيدة انفصالية عن نهر “أرس” على الحدود بين إيران وأذربيجان في سياق ضد وحدة أراضي إيران.

وقال سعيد خطيب زاده، الجمعة 11 كانون الأول، إن “مساعد وزير الخارجية والمدير العام لمنطقة أوراسيا بوزارة الخارجية الإيرانية استدعى السفير التركي وطالب الحكومة التركية بتفسير فوري”.

وتم إبلاغ السفير التركي خلال جلسة الاستدعاء بالقول: “لقد ولت مرحلة الأطماع التوسعية، وإيران لا تسمح لأحد بالنيل من سيادتها، ولن تتنازل عن أمنها القومي قيد نملة”.

وكان أردوغان ألقى، الخميس، قصيدة “أرس” في باكو، عاصمة جمهورية أذربيجان، تحدث فيها عن “فصل أرس بالقوة”. وقد جاء في هذه القصيدة: “فصلوا أرس وملأوها بالحجارة والقضبان، لن أتركك، لقد فصلونا بالقوة”.

وقال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة على صفحته في موقع “تويتر”، بالفارسية وبالإنجليزية، “أردوغان لم يقل إن الشعر الذي قرأه بالخطأ في باكو يرتبط بالفصل الإجباري لمناطق أرس الشمالية عن الأرض الأم أي إيران”.

وتابع “ظريف”: “ألم يفهم (أردوغان) أنه تحدث ضد استقلال جمهورية أذربيجان؟ لا أحد يستطيع الحديث عن أذربيجاننا العزيزة”.

وتقع منطقة نهر أرس في الشمال الغربي من إيران عند نقطة الحدود مع أرمينيا وأذربيجان وتركيا، وتعود القصيدة للشاعر الأذربيجاني الشهير، محمد إبراهيموف، وتتحدث عن نهر أرس وقيمته التاريخية لدى الشعب الأذربيجاني، وخاصة عند سكان منطقة أرس.

والجدير بالذكر أن منطقة نهر أرس كانت تخضع للسيادة الإيرانية حتى عام 1813م، ولكن وفقا لاتفاقية تاريخية بين إيران وروسيا والمعروفة باتفاقية “كلستان”، تنازلت إيران عن هذه المنطقة لصالح روسيا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق