رياضة

بطل كأس الاتحاد..المؤقتة تسمي تيتا فاليريو مدربا لمنتخب سوريا الأول

سمت اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم، الروماني “تيتا فاليريو”، مدربا لمنتخب سوريا الأول بكرة القدم، خلفا للمقال نزار محروس.

وقالت الصفحة الرسمية للجنة عبر “فيسبوك” إن “فاليريو سيكون مدربا لمنتخب سوريا، في الاستحقاقات المقبلة”، دون توضيح المقصود بتلك الاستحقاقات، أو تحديد مدة المهمة.

وسيصل “فاليريو” لسوريا، الثلاثاء المقبل، على أن يسمى الجهاز الفني والإداري الخاص بالمنتخب، الذي يستعد لبطولة كأس العرب، لاحقا.

وسبق ل”تيتا فاليريو” أن قاد منتخب سوريا في نهائيات كأس آسيا 2011، في قطر، وجاء حينها في الوقت الضيق قبل انطلاق البطولة، أسوة بتجربته الحالية، قبل أيام من كأس العرب، في قطر أيضا.

وحقق منتخب سوريا في كأس آسيا حينها، انتصارا وحيدا على حساب السعودية، فيما هزم من المنتخبين الياباني والأردني، ليودع البطولة من دور المجموعات.

وبدأ “تيتا” كما يحب أن يسميه عشاق نادي الاتحاد مسيرته في سوريا، من بوابة ناديهم أهلي حلب، حيث كان مساعدا للمدرب الأرجنتيني، “أوسكار”، قبل أن يتولى مهمة المدرب الأول للفريق خلفا له.

وعرف “تيتا” مع الاتحاد مجدا كبيرا، تمثل في حصوله على بطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2010، في بطولة راهن فيها الروماني، على العديد من اللاعبين الشبان، في الأدوار الإقصائية.

ودرب “تيتا” في سوريا نادي الشرطة، قبل أن يتنقل في عدة تجارب تدريبية خارجية، مع عدة أندية، أبرزها الشارقة الإماراتي، النجمة اللبناني، الفيصلي الأردني، والطلبة العراقي.

وكانت آخر تجارب “تيتا” قبل العودة لسوريا، مع “الميناء” العراقي، الذي أقيل من تدريبه مطلع العام الحالي، بعد قرابة سنة ونصف، من بداية تجربته معه.

وشكل خيار “تيتا” مفاجأة للأوساط الكروية في سوريا، بعدما تحدثت الإشاعات عن أسماء محلية، كالخانكان، السباعي، الحكيم، السيد، وغيرهم، لقيادة المنتخب الوطني الأول بكرة القدم.

وتاهت المدرسة الكروية السورية مؤخرا، بين الاعتماد على مدرب محلي، أو مدرب أجنبي، منذ العام 2017، حين استبدل المدرب الوطني أيمن حكيم بالألماني “شتانغه”.

وتلى عهد “شتانغه” المدرب الوطني فجر إبراهيم، الذي غادر المنتخب لمصلحة التونسي نبيل معلول، والذي بدوره غادر المنتخب، ليحل محله الوطني نزار محروس.

وبعد رحيل المحروس، جاء الدور على العودة مجددا للمدرسة الخارجية بالتدريب، بالتعاقد مع الروماني “تيتا”، والذي ينتظره استحقاق كاس العرب، بعد أسبوع من قدومه لدمشق.

وكان اقيل نزار محروس من تدريب منتخب سوريا، قبل يومين، بسبب نتائج المنتخب الكارثية في تصفيات مونديال 2022، حيث لم يحصد المنتخب أكثر من نقطتين من أصل 18 نقطة متاحة، ليتذيل الترتيب.

يذكر أن مجموعة منتخب سوريا في كأس العرب، ستضم كلا من الإمارات، تونس، وموريتانيا، علما أن منتخب السعودية المشارك في البطولة، سيعتمد على لاعبي الرديف، ومعظمهم مواليد 1999.

أحمد نحلوس_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق