فلاش

شكاوٍ من احتراق محاصيل الشعير في ريف حماة بسبب مكب للقمامة .. ومسؤول يجيب “هيدا الموجود!”

اشتكى عدد من مالكي الأراضي الزراعية على طريق حماة – مصياف بالقرب من مفرق التويم، عبر تلفزيون الخبر، تعرض أراضيهم للاحتراق وتلف محصول الشعير، كل عام بسبب مكب قمامة مجاور للأراضي.

و طالب الأهالي بايجاد حل لهذه الحرائق التي تنشب بداية في المكب و تمتد الى الأراضي الزراعية المجاورة.

من جانبه قال رئيس بلدية أم الطيور ابراهيم العباس لتلفزيون الخبر إن “المكب مستملك منذ مدة طويلة، و يخدم قرى أم الطيور وعدبس وجرجرة والبياض والصيوان وأم العمد وتويم وتل سكين”.

وأضاف العباس أن “الحريق له عدة أسباب قد يكون من قبل الأشخاص الذين يقومون بجمع البلاستيك من المكب، أو بسبب حرارة الشمس الزائدة، وقمنا كإجراء احترازي بتأمين تريكس عن طريق الخدمات الفنية، ثم جمعنا القمامة في مكان واحد غير قريب من الأراضي لتفادي امتداد الحرائق إلى الأراضي الزراعية”.

وأشار رئيس بلدية أم الطيور إبراهيم العباس إلى أنه “لا يمكن رفع مساتر حول المكب كون المنطقة صخرية، كما لا توجد حالياً امكانية لدى البلدية لبناء تصوينة، وفي حال ورود إعانة من المحافظة سنقوم ببناء التصوينة ما يحل المشكلة بالكامل”.

يذكر أن “محاصيل الشعير في أراضي المزارعين على طريق حماة مصياف بالقرب من مفرق التويم، تتعرض للاحتراق للعام الثالث على التوالي، بسبب مكب القمامة القريب منها، في ظل عدم وجود حلول جذرية تحميها من الاحتراق، وتمنع خسارة المزارع لجهده ونقوده طوال العام”.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر – حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق