ميداني

حلب تستذكر أيام “بني زيد”.. شهيدان وأكثر من 10 جرحى خلال يومين

استشهد مدنيان وأصيب أكثر من 10 آخرين، نتيجة استهداف مسلحي “جبهة النصرة”، المتواجدين في محيط حي المالية والراشدين، لأحياء مدينة حلب بالقذائف الصاروخية خلال يومين متتاليين.

وبين مراسل تلفزيون الخبر في حلب أن “عدة قذائف متفجرة سقطت يوم الثلاثاء على أحياء شارع النيل والموغامبو وجمعية الزهراء، أسفرت عن استشهاد مدني في حي الموغامبو، وإصابة 4 أشخاص، بالإضافة لوقوع أضرار مادية”.

واستمر استهداف المسلحين لأحياء المدينة بالقذائف يوم الأربعاء أيضاً، مع تعمد استهداف الأبنية والمارة في حي جمعية الزهراء، الملاصق لحي المالية، عبر رصاص القناص والرصاص المتفجر.

وأفاد مراسل تلفزيون الخبر أن “شخصاً أستشهد في حي جمعية الزهراء برصاص قناص المسلحين، واستمرت محاولات سحب جثمانه حوالي الساعتين، نتيجة تعمد المسلحين استهداف المنطقة وكل من يحاول الاقتراب منه”.

وذكر المراسل أن “عدة قذائف صاروخية سقطت أيضاً يوم الأربعاء على أحياء جمعية الزهراء والشهباء الجديدة، بالإضافة للموغامبو وشارع النيل، أسفرت عن أضرار مادية كبيرة في المنازل”.

وتذكر عودة استهداف المسلحين لمدينة حلب سكانها بسنين الحرب الطويلة التي عانوا خلالها بشكل يومي من قذائف الموت التي كانت تنهال عليهم، وخصوصاً من جهة حي بني زيد، وهو الحي الذي كان أكبر مركز للمسلحين المتشددين، ومنه تصل القذائف لمعظم مناطق المدينة.

وعلى الرغم من تحرير مدينة حلب بشكل كامل، ما زالت القذائف تصل لأجزاء من أحياء المدينة، نتيجة أن الجزء الشمالي الغربي والجنوبي الغربي منها مازال تحت سيطرة مسلحي “جبهة النصرة”.

ويتوزع مسلحو “النصرة” في جزء من حي المالية الملاصق لجمعية الزهراء، ومحيط القصر العدلي، بالإضافة لتواجدهم في حي الراشدين، الملاصق لحيي حلب الجديدة والحمدانية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق