ميداني

” جيش الفتح ” يتهاوى .. الجيش العربي السوري يستعيد كلية التسليح في حلب

سيطرت وحدات الجيش العربي السوري والقوى المؤازرة لها على كامل كلية التسليح في منطقة الراموسة جنوب حلب بعد اشتباكات عنيفة بينها وبين مسلحين متشددين، وسط غطاء جوي مكثف للمقاتلات الجوية في الجيش العربي السوري.

وقال مصدر عسكري لتلفزيون الخبر” إن قوات الجيش العربي السوري والفصائل المؤازرة لها تمكنت من السيطرة على كامل كلية التسليح في منطقة الراموسة وتقوم القوات باستكمال عملياتها في المنطقة”.

وأكد المصدر لتلفزيون الخبر أن سيطرة قوات الجيش العربي السوري والفصائل المؤازرة لها على كلية التسليح واستكمال العمليات في المنطقة يفرض حصار شبه تام على المسلحين في أحياء حلب الشرقية.

وكان سلاح الجو في الجيش العربي السوري بالتنسيق مع الطيران الروسي نفّذ عدة غارات جوية على مواقع انتشار وتجمعات المسلحين المتشددين في محور الكليات العسكرية وخطوط الإمداد التي يسلكها المسلحون.

وقال مراسل تلفزيون الخبر في حلب “إن اشتباكات عنيفة تدور بين وحدات الجيش العربي السوري والقوى المؤازرة لها من جهة ومسلحين متشددين من جهة ثانية في محور الكليات العسكرية، بالإضافة إلى اشتباكات في محور تلة العمارة وخان طومان جنوب حلب”.

وقالت تنسيقيات المعارضة إن خلافات واتهامات بالخيانة نشبت بين الجماعات المسلحة التابعة لما يسمى ” جيش الفتح ” وما يسمى “جيش المجاهدين” بسبب فرار بعض الفصائل من المعركة وترك مسلحي ” جيش الفتح. ”

والمعارك التي يخوضها الجيش العربي السوري والقوى المؤازرة له في محور الكليات العسكرية في منطقة الراموسة، بدأها الجيش منذ دخول المسلحين المتشددين منطقة الكليات والراموسة حيث سيطر على عدة تلال حاكمة ومشرفة على المنطقة ليتمكن من خلالها سلاح المدفعية بتأمين غطاء ناري لدخول القوات البرية.

من جهة أخرى استشهدت امرأة وأصيب 7 مدنيين آخرين في بلدة الزهراء شمال حلب نتيجة سقوط قذائف متفجرة أطلقها مسلحون متشددون من جهة بيانون.

ابراهيم حزوري_ تلفزيون الخبر_ حلب

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">