رياضة

جولة صاخبة في الدوري السوري.. والتحكيم والشغب يتصدران المشهد

اختتمت الثلاثاء منافسات الجولة السادسة من الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، والتي كانت صاخبة بأحداثها، وساد فيها الجدل حول التحكيم والشغب.

وتميزت مباريات الجولة بتقلبات أحداثها، وبدأت حساسية النقطة تؤثر على المباريات وتوتر أجوائها، ليصبح أي قرار تحكيمي مثار شك، ومدعاة للغضب الجماهيري، وما يحمله من شغب وتخريب.

واستمر تشرين بصدارة الترتيب، بانتصاره بحلب على عفرين بهدف نظيف، سجله كامل كواية، ليحافظ البحارة على سلسلة اللاهزيمة في الموسم الحالي.

واعتمد عفرين على إغلاق مساحات الدفاع في اللقاء، ومحاولة اقتناص تعادل ثمين، لكن خبرة تشرين حسمت الأمر، وسط اعتراض عفريني ومطالبة بركلة جزاء قدروا صحتها، ولم يحتسبها حكم اللقاء، محمد قرام.

وحافظ الوحدة على وصافة الترتيب، بانتصاره الدراماتيكي على الفتوة، في واحدة من أسخن مباريات الجولة وأكثرها ندية وحساسية.

وتقدم الوحدة بهدفي علي رمضان وخالد المبيض من ركلة جزاء، قبل أن ينتفض الأزرق الديري ويسجل هدفين متتاليين، عبر عدي جفال ومحمد زينو.

وقبل نهاية اللقاء بقليل، يحتسب حكم الساحة أيمن عسافين ركلة جزاء للوحدة، أثارت اعتراضات كثيرة من جانب الفتوة على صحتها، وصلت إلى حد الاشتباك مع الحكم، قبل أن يوقع رأفت مهتدي على الهدف.

وصبت مجموعة من مشجعي الفريق الأزرق غضبها من التحكيم على مدرجات ملعب تشرين، حيث كسروا الكراسي البلاستيكية ورموها باتجاه الملعب، مع حفلات من الشتم الجماعي بحق العسافين.

وتفوق الوثبة على ضيفه الاتحاد بثلاثية نظيفة، معمقا بذلك جراح الفريق الحلبي العريق، القابع حاليا بالمركز ماقبل الأخير، بعد انتصاف ذهاب الدوري.

وسجل ثلاثية الوثبة كل من أنس بوطة من ركلة جزاء، صبحي شوفان، وعبد الرزاق البستاني، وألغى الحكم هدفا للاتحاد اعترض الأهلاويون على عدم صحة الالغاء، لتنتهي المباراة باستمرار الوثبة بالضغط على حامل اللقب.

وسادت الاثارة والتقلبات لقاء حطين وضيفه الجيش باللاذقية، والتي انتهت للزعيم بأربعة أهداف لهدفين، في مباراة كانت الأجمل هذه الجولة والأكثر أهدافا.

وسجل الجيش أولا عبر رامي عامر اثر خطأ مشترك من حارس ودفاع حطين، قبل أن يعادل مثنى عرقاوي للحيتان، ليعود حارس حطين محمد المصري ليتسبب بهدف ثان للجيش سجله أحمد الأحمد.

وتمكن محمد قلفاط من تعديل الكفة لحطين، الذي قدم أداء متميزا باللقاء، لكن المصري عاد وكرر أخطائه متلقيا هدفين قاتلين آخر 10 دقائق من اللقاء، سجلهما محمد الواكد ومحمد البري.

وانتهى لقاء جبلة والكرامة بالتعادل بهدف لكل فريق، ليواصل الفريقان نزيف النقاط والابتعاد عن المقدمة، خاصة الكرامة الذي رفع شعار العودة للتويج هذا الموسم.

وسجل لجبلة حسن العويد، وعادل للكرامة ابراهيم الزين من ركلة جزاء، وألغى الحكم هدفا لجبلة في آخر دقائق اللقاء بداعي التسلل، ما أثار حنق الجماهير الجبلاوية باستاد البعث.

وحضر التعادل أيضا في لقاء النواعير والشرطة، ليخرج الفريقان بنتيجة غير مرضية لكليهما، نظرا لتقارب مستواهما وموقعهما على جدول الترتيب.

وسجل للشرطة حاتم النابلسي، وعادل للنواعير منير البدر، حيث كان لافتا أن اللاعبين الشبان في كلا الفريقين، كان لهما الكلمة الفصل، في أرض الملعب.

وانتهى لقاء الحرجلة والطليعة بالتعادل الايجابي كنتيجة رقمية، والسلبي لطموحات الفريقين، لو أنه أرضى نسبيا عشاق الفريق الطلعاوي.

وسجل الحرجلة أولا عبر سليمان رشو، وعادل زاهر خليل للطليعة من ركلة جزاء، ليستمر الفريق الريفي، في التواجد بدائرة الخطر، وتتوتر الأجواء بين عناصر الفريقين بعد اللقاء.

يذكر أن تشرين يتصدر الترتيب ب14 نقطة يليه الوحدة ب13، الوثبة والجيش 11، جبلة 10، الطليعة والكرامة 8، حطين 7، الشرطة والنواعير 6، الفتوة وحرجلة 5، الاتحاد 4، وعفرين 2.

أحمد نحلوس_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق