العناوين الرئيسيةمجتمع

جدل في الشارع الرياضي حول حفلات الأوبرا.. والأخيرة توضح

أعلنت الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون في دمشق عن إقامة حفل إضافي للفنان شادي جميل في دار الأوبرا يوم الجمعة القادم، بسبب الإقبال الكبير على بطاقات الحفل الأول المقرر يوم الخميس.

وأثار الإعلان الذي انتشر بكثافة في “فيسبوك” حفيظة الكثير من المشجعين الرياضيين، لتزامنه مع قرار حكومي بحظر الحضور الجماهيري للمنافسات الرياضية، للوقاية من زيادة انتشار وباء كورونا.

وتصدر سؤال “هل كورونا موجودة فقط في الملاعب والصالات الرياضية ليصار إلى حظر دخول الجماهير، بينما لا يقترب الفيروس من دار الأوبرا؟”، تعليقات المشجعين الرياضيين على خبر حفل الفنان شادي جميل.

وقال مدير دار الأوبرا أندريه معلولي في تصريح لتلفزيون الخبر أن : “دار الأوبرا تطبق كافة الاجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا بحذافيرها دون أي تقصير، والالتزام بالاجراءات الوقائية يتم قبل وأثناء الحفلة”.

May be an image of 1 person and standing

وتابع معلولي : “حفل الفنان شادي جميل سيحضره ما يقارب 600 شخص فقط، وفق كامل اجراءات التباعد المكاني، حيث يكون بين كل شخصين، مقعد فارغ”.

وأضاف معلولي : “ارتداء الكمامة إلزامي لحضور حفلات دار الأوبرا، ولو جاء شخص يحمل بطاقة الدخول ولا يرتدي الكمامة نعتذر منه ولا يدخل الا بارتداءها”.

وأوضح معلولي :” نقوم بالتعقيم على أكمل وجه، ولدينا جهاز تعقيم يدخل إليه الشخص، بحيث يتم تعقيمه بالكامل، كما تقاس درجة الحرارة الأشخاص قبل دخولهم للصالات”.

وأضاف : ” إذا تبين أن شخصا ما من الحضور حرارته مرتفعة يرتاح مدة نصف ساعة، ثم نقوم بفحصه مجددا، وفي حال ظلت مرتفعة نعتذر عن قبول دخوله”.

وأشار معلولي إلى أنه : “لو لم نطبق تلك الاجراءات الوقائية، لمنعنا من إقامة الحفلات أسوة بالملاعب، حيث يقوم شباب دار الأوبرا من شعبة الإنذار وشعبة المراسم بتطبيق الاجراءات الكاملة”.

وتابع: “الحضور يشغل في أقصى حدوده نسبة أقل من 50% من سعة الصالات، وفق تباعد مكاني وهذا الأمر زاد من الضغط على البطاقات، التي تنفد خلال ساعة من طرحها، ما يعرضنا للاتهام باحتكارها لتباع باسعار أعلى”.

ولفت معلولي إلى أن : “الاجراءات تؤخر انطلاق الحفلات مدة تصل أحيانا إلى 45 دقيقة، والناس تتأخر بالحضور ولا تصل قبل وقت كاف بحيث نتمكن من تطبيق اجراءات الفحص والتعقيم قبل مدة كافية من الحفل”.

وكان معلقون عبر “فيسبوك” أشاروا إلى أن قرار حظر حضور المنافسات الرياضية، جاء في الواقع بسبب الحساسية الكبيرة التي تشهدها تلك المواجهات بين الجماهير، وليس بغاية الوقاية من انتشار فيروس كورونا.

يذكر أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في سوريا وفق الأرقام الرسمية، وصل إلى 13697 حالة، فيما بلغ عدد الوفيات بالفيروس 890 حالة وفاة.

أحمد نحلوس- تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق