ميداني

“جبهة النصرة” تعلن رفض الهدنة والانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في إدلب

نشرت الوكالة الفرنسية للأنباء أن قائد تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي أبو محمد الجولاني أعلن أن التنظيم “لن ينسحب من المنطقة المنزوعة السلاح في شمال غرب سوريا”.

وذكرت الوكالة أن “حديث الجولاني جاء خلال مؤتمر صحفي تم تنظيمه في إدلب دون السماح للصحفيين بالتصوير”.

ونقلت الوكالة عن الجولاني قوله: “لن نتموضع لا على طلب الأصدقاء ولا الأعداء، ونرفض دخول قوات مراقبة روسية إلى المنطقة العازلة كما ينص الاتفاق”.

ويأتي إعلان “جبهة النصرة” بعدم رضوخها لاتفاق الهدنة بعد يومين من التوصل إليه.

وكان الاتفاق يقضي “بوقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد شريطة تطبيق اتفاق “سوتشي” القاضي بتراجع الإرهابيين بحدود 20 كيلومتراً بالعمق من خط منطقة خفض التصعيد بإدلب وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة”.

وكان إرهابيو “جبهة النصرة” تعمدوا خرق الهدنة التي أعلنت مساء يوم الخميس، بعد ساعات من سريانها، عبر استهداف بلدة بشلاما بريف اللاذقية عبر 5 قذائف صاروخية، أدت “لاستشهاد شخص وإصابة 3 آخرين”.

وتكررت خروقات “النصرة” في اليوم التالي أيضاً، الجمعة 2-8-2019، عبر استهداف منطقة دوار الشيحان بمدينة حلب بعدة قذائف لم تسفر عن وقوع إصابات بشرية.

ويتواجد مسلحو “جبهة النصرة” بمناطق أطراف مدينة حلب من جهتها الشمالية والغربية، محيط معامل البليرمون وجزء من حي المالية بجمعية الزهراء، بالإضافة لحي الراشدين.

وكانت شهدت مدينة حلب منذ تاريخ 14-7-2019 استهدافات مكثفة من قبل المسلحين الذين ارتكبوا عدة مجازر بحق الأهالي عبر استهداف أحياء المدينة بأوقات ازدحامها.

ويعد العدد الأكبر من ضحايا تلك المجازر هم من الأطفال، وآخرها ما حصل بحي الزبدية المعروف باكتظاظه السكاني، الذي أدى استهدافه لاستشهاد 3 مدنيين، منهم طفل، بالإضافة لإصابة 25 آخرين، معظمهم أطفال أيضاً”.

وتخطى عدد الشهداء الذين ودعتهم مدينة حلب منذ بدء تصعيد مسلحي “جبهة النصرة”، الـ 20 شهيد، بالإضافة لأكثر من 80 مصاب.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق