تعليم

ثانوية حلب الخاصة .. 50 عاماً ومازالت تقدّم رسالة التعليم


تعتبر ثانوية حلب الخاصة التي تأسست عام 1970 من أقدم الثانويات الخاصة في مدينة حلب، والتي مازالت تخرّج أجيالاً من أصحاب العلم والثقافة والمعرفة، وباتت صرحاً من صروح مدينة حلب.

ولاتخفى على الداني والقاصي الأزمة التي مرت بها البلاد على جميع الأصعدة، لاسيما التعليم، حيث كان لثانوية حلب الخاصة دور كبير في مواصلة رسالة التعليم وخصوصاً طلاب الشهادتين.

وقال مدير ثانوية حلب الخاصة عبدالسلام بابللي لتلفزيون الخبر أن “التعليم الخاص كان له دور فعّال خلال سنوات الأزمة لاستمرار العملية التعليمية وعدم انقطاع الطلاب عن الدراسة نتيجة الأضرار الذي تعرضت له المراكز التعليمية”.

وتابع بابللي أنه “بالنظر إلى واقع المدينة والظروف المعيشية والمخاطر خلال سنوات الأزمة كانت نتائج الطلاب جيدة جداً، حيث تخرّج من ثانوية حلب الخاصة عدد من الطلاب كانوا الأوائل على مستوى القطر”.

وأضاف “بابللي” أن “متابعة العملية التعليمية في ثانوية حلب الخاصة كانت بالتنسيق والتعاون التام مع مديرية التربية بحلب”.

وبيّن المدير أن “متابعة الطلاب كانت على مستوى تدقيق الدوام اليومي والمتابعة مع المدرسين والأهل واتباع نظام المذاكرات، بالإضافة إلى المتابعة حتى نهاية الامتحانات، وتكثيف الدروس في حال تقصير أي طالب في إحدى المواد”.

يذكر أن نسبة نجاح الطلاب في ثانوية حلب الخاصة “بلغت خلال الأعوام الماضية نسبة 90%”، بحسب ما أفاد به مدير الثانوية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق