ميداني

توتر واعتقالات بين “حراس الدين” و”هيئة تحرير الشام” على خلفية ايواء “البغدادي” في إدلب

أكدت تنسيقيات المسلَّحين تصاعد التوتر بين “هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة” من جهة و”تنظيم حراس الدين” التابع لـ “تنظيم القاعدة” من جهة أخرى، على خلفية اعتقالات متبادلة بين الطرفين.

ونقلت التنسيقيات عن مصادر لها، قولها، إن “مجموعات مسلحة تابعة لـ “تنظيم حراس الدين” اعتقلت فجر الجمعة مسؤول القاطع الغربي في “هيئة تحرير الشام” المدعو “أبو محمد ضياء”، في قرية محمبل بريف إدلب الجنوبي الغربي، رداً على اعتقال “الهيئة” مسلَّحين من التنظيم بريف حلب قبل أسبوع، بتهمة بيع كابلات”.

وأشارت التنسيقيات إلى أنَّ “التوتر زاد اليوم بعد اعتقال مسؤول في “الهيئة”، لترد الأخيرة باعتقال أحد مسؤولي “تنظيم حراس الدين” لدى توجهه للوساطة بين الطرفين وحل الإشكال الحاصل ويدعى “أبو عبد الرحمن الليبي”، مسؤول قاطع الساحل، مازاد التوتر وسط انتشار الحواجز وتشديد الإجراءات الأمنية في المنطقة.

وأرجعت التنسيقيات تصاعد التوتر بين الطرفين إلى ما بعد مقتل مسؤول تنظيم “داعش” “أبو بكر البغدادي” الذي تبين أنه كان يختبئ بحماية “تنظيم حراس الدين”.

وتوقعت التنسيقيات ان يشعل هذا الأمر موجة مواجهة جديدة تقودها “الهيئة” ضد التيار المتشدد بإدلب ممثلاً بتنظيم “حراس الدين” لتورط الأخير بإيواء مسؤول “داعش”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">