ميداني

تنظيم متشدد يبايع “داعش” في إدلب

أعلن تنظيم “سرايا خالد بن الوليد”، الذي يقاتل في إدلب، مبايعته لتنظيم “داعش”، وذلك في بيان نشره التنظيم المتشدد.

وتوعّد البيان، الذي وقّعهُ مسؤول تنظيم “سرايا خالد بن الوليد، المدعو “أبو مجاهد القلموني”، التنظيمات المتشددة الأخرى في إدلب بـ “مزيد من عمليات القتل والاغتيال”.

وجاء في البيان، الذي نشرته مواقع إعلامية معارضة، أن “الهدف من إعلان “مجلس الشورى” البيعة لمسؤول “داعش”، “أبو بكر البغدادي”، هو ما وصلت إليه أحوال “عموم المسلمين” من تخاذل القريب والبعيد عن نصرتهم، و”الاحتلال الصليبي”، و”تآمر كافة الفصائل العسكرية وتخاذلها بعدما أصبحت حربة يبطش بها أعداء الإسلام”.

ودعا البيان، الذي حمل تاريخ الثاني والعشرين من شهر نيسان الجاري، إلى “الالتحاق بالـ”السرايا” لـ “الوصول إلى حياة العز والظفر والتمكين والنصر والرفعة، ومخالفة ما يأمر به العلمانيون والصليبيون”.

ووجه البيان الذي وقّعهُ “أبو مجاهد القلموني”، باعتباره “أميراً” للتنظيم في “ولاية إدلب”، تهديداً للتنظيمات المتشددة الأخرى في إدلب، داعياً إياها لـ”التوبة ومبايعة التنظيم قبل فوات الأوان”، مهدداً “فصائل الردة والهوان بأيام تشيب لهولها رؤوس الولدان، وييتم فيها الغلمان، وتثكل فيها الأمهات، وترمل فيها النساء”.

وأكد التنظيم في بيانه أن مناطق انتشاره تشمل كافة مناطق إدلب و”الريف المحرر”، بحسب تعبيره.

وتنظيم “سرايا خالد بن الوليد” هو تنظيم متشدد، نفذ عدداً من عمليات الاغتيال والخطف في إدلب، ويتألف من مجموعة من الأفراد ينشطون بشكل فردي وينفذون عمليات لصالح “داعش”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق