ميداني

تعدادهم 4 ألاف قائد ومدرب .. زاخاروفا تكشف خطط الشركات العسكرية الأمريكية الخاصة في سوريا

كشفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن “البنتاغون يخطط لتعزيز قوام الشركات العسكرية الخاصة العاملة في شمال سوريا، وسط تقلص تعداد القوات الأمريكية فيها”.

وحسب ما نقلت وكالة “نوفوستي” قالت زاخاروفا إنه “على خلفية التقليص المخطط لقواتها في سوريا، تتصرف القيادة العسكرية الأمريكية بصورة مثيرة للشك، فهي تعزز قوام موظفي الشركات العسكرية الخاصة العاملين في شمال وشمال شرق سوريا”.

وأوضحت زاخاروفا، أن “تعداد أفراد هذه الشركات يفوق حالياً أربعة آلاف شخص، مع وصول 540 شخصاً، من بينهم 70 قائداً ومدرباً، إلى سوريا في النصف الثاني من شهر حزيران الماضي”.

وبينت المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن “المهام الرئيسة للشركات العسكرية الخاصة تتلخص في إعداد فصائل مسلحة موالية لواشنطن، وحراسة منشآت النفط والغاز، و”ضمان الأمن”.

وأضافت أن “الإشراف على نشاطات هذه الشركات يعود إلى القيادة المركزية الموحدة للقوات المسلحة الأمريكية”.

وكان الرئيس الأمريكي ترامب أعلن عن انسحاب قواته العسكرية البالغ عددها 2000جندي من سوريا، في كانون الأول من العام الماضي، وسط اعتراض من مسؤولي الكونغرس على ما أسموه “القرار المفاجئ” لترامب.

ثم عاد وأعلن أن الانسحاب سيتم خلال أربعة أشهر، بعد أن قال إنه سيتم سريعا، مع الإبقاء على 400 جندي، مقسمين بين “المنطقة الآمنة” التي يجري التفاوض حولها في شمال شرقي سوريا، وبين قاعدة الاحتلال في التنف قرب الحدود مع العراق والأردن.

يذكر أن صحيفة “وول ستريت جورنال” كشفت أن “جزءًا من القوات الأمريكية سيبقى في مدينة منبج في ريف حلب الشمالي، حيث سيواصل الجنود القيام بدوريات مشتركة مع نظرائهم الأتراك”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق