محليات

تخصيص 20 مليار ليرة لدعم سعر الفائدة للمنشآت المتضررة فترة الحرب

بيّنت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بأن “الحكومة خصصت 20 مليار ليرة سورية، لدعم سعر الفائدة للشركات والمنشآت المتضررة، خلال فترة الأزمة”.

وأوضح رئيس هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات إبراهيم ميدا، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، أن المبلغ خصص ” كدعم فائدة، بمعنى أن الشركة التي يرغب أصحابها في إعادة هيكلتها، ويحتاجون إلى قروض، أصبح من المتاح أمامهم الحصول على قروض من المصارف العاملة في السوق السورية”.

ولفت ميدا إلى أن ” المصارف التي ستمنح القروض، ستطلب معدلات فائدة محددة، قد لا تكون هذه الشركات قادرة على دفعها، لذلك ارتأت الحكومة أن يتم دعمها بجزء من الفائدة، وهو الفارق بين الذي تستطيع أن تدفعه المنشأة والمطلوب منها من المصارف”.

وأشار ميدا إلى أن “هذه التكاليف سوف تتحملها الحكومة من مبلغ الـ20 ملياراً الذي تم تخصيصه لهذه الغاية، بحيث تقوم وزارة الاقتصاد، باختيار القطاعات والمناطق الجغرافية التي فعلاً هي بحاجة إلى دعم”.

ولفت ميدا أن “الهيئة ستقوم بدراسات جدوى اقتصادية، ودراسات فنية وتسويقية، لبيان المنشآت التي تستحق الدعم، من غيرها، التي لا تستحقه، ومن ثم إعلام المصارف بها”

ونوّه ميدا بأنه “لن يتم التطرق إلى المنشآت إذا كانت صغيرة أو كبيرة أو متوسطة، فالكل ممكن أن يستفيد، كما لا تقتصر القطاعات المستهدفة على الصناعة أو الزراعة فقط”.

يذكر أنه بحسب اتحاد غرف الصناعة، وصل عدد المنشآت والشركات الصناعية المتضررة للغرف الصناعية الأربع، دمشق وريفها، وحلب، وحماة، وحمص، إلى 1379 منشأة، بلغت قيمتها في آخر تقدير نحو 568 مليار ليرة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق