العناوين الرئيسيةفلاش

ما هو السعر الحقيقي لعبوات المياه الكبيرة والصغيرة في الأسواق؟

أفاد المدير الفني للشركة العامة لتعبئة مياه طرطوس طلال قباع لتلفزيون الخبر أن “المنتج موجود وليس هناك زيادة بأسعار من قِبل الشركة بل هناك زيادة طلب بشكل غير طبيعي على المنتج فنحن بفصل الصيف وبذروة الطلب”.

وكان اشتكى عدد من المواطنين عبر تلفزيون الخبر ندرة تواجد عبوات المياه المعبأة في المحال التجارية، ما أدى لارتفاع سعرها بشكل كبير.

وقال أحد المشتكين “منذ أيام وتأمين عبوة مياه يتطلب بحث مجهد نتيجة ندرة وجود العبوات في الأسواق من كل الماركات بقين والسن ودريكيش والفيجة ما أدى لارتفاع سعرها بشكل كبير فاليوم يصل سعر طرد ٦ عبوات ل٤ ألاف ليرة بعد أن كان ٣٢٠٠”

وتابع المشتكي “ورغم ارتفاع الأسعار يتطلب هذا بحث لأيام، وكلما سألنا التجار وموزعي الجملة، يجيبونا أن المسألة من المعمل المركزي الذي يقلل من توزيع المياه”.

وأمل المدير الفني للشركة من التموين ضبط الأسعار فالهدف ايصال المنتج للزبون بأحسن جودة وأقل سعر وأقل تكلفة، على حد تعبيره.

ونوه قباع إلى أنه “في فصل الصيف تعاني وحدة تعبئة مياه الدريكيش من نقص في غزارة النبع وبالأخص إن كمية الأمطار لهذا العام كانت قليلة، أما فيما يتعلق ببقين والسن والفيجة فالغزارة ثابتة”.

وأضاف قباع “هناك توجيهات لكل الوحدات التابعة للعمل بالطاقات القصوى لمعالجة القصور وتم طرح عدة مشاريع لتحسين وتطوير المعامل الأربعة منها استبدال بعض الآلات ومنها إضافة خطوط إنتاج كاملة”.

وأشار قباع إلى أن “يتم تخزين المنتج لمدة 48 ساعة في المستودعات ليتم فحصه وصدور نتائج الفحص المخبري وبعد صدور النتائج المخبرية والتأكد من مطابقتها للمواصفات يتم الترحيل”.

وختم قباع “يتم البيع للوكلاء حصراً وذلك عن طريق عقود مبرمة والأولوية في البيع للمؤسسة السورية للتجارة والمؤسسة الاجتماعية العسكرية وللأصدقاء الروس”.

 

السعر الرسمي لعبوات المياه المعبأة ..

وحول سعر عبوة المياه المعبأة للمستهلك، أكد مدير التخطيط بالشركة العامة لتعبئة المياه سهيل محمد لتلفزيون الخبر أنه “وفق التسعيرة الصادرة بتاريخ 22/3/2021 فإن سعر عبوة 1.5 ليتر للمستهلك 525 ليرة و0.5 ليتر 350 ليرة و5 ليتر 1050 ليرة”.

وأردف محمد “هذه التسعيرة صادرة من الشركة العامة لتعبئة المياه للمستهلك وموزعة ومعممة وإذا حصل أي تلاعب بالسعر يجب مراجعة حماية المستهلك”.

يشار إلى أن هناك تفاوت بالأسعار بين المطروح من قِبل الشركة والمباع للمواطن حيث يبلغ سعر العبوة الصغيرة في الأسواق بين 500 و600 ليرة والكبيرة بين 700 و800 ليرة.

يذكر أنه بعد عشر سنوات من الحرب لم يسلم أي قطاع أو جهة أو حتى سلعة من التلاعب بالجودة أو السعر، أو الاتجار به بدءا بالبشر، ومرورا بمواد الطاقة والمواد الغذائية وليس انتهاء بعبوات المياه.

جعفر مشهدية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق