اخبار العالم

بعد التصعيد “الإسرائيلي” على قطاع غزة.. مسيرات العودة توقف نشاط جمعتها الـ51

 

سمع صباح الجمعة في قطاع غزة دوي عدد من الانفجارات تبين فيما بعد أن طائرات “إسرائيلية” قصفت موقعين أمنيين تابعين لحركة “حماس” في جنوب وشمال القطاع، بذريعة أنها “مواقع إرهابية”، ورداً على ما زعموه من سقوط صاروخين أطلقا من القطاع على “تل أبيب”.

ونشر الناطق باسم جيش العدو، أفيخاي أدرعي، في تغريدة على “تويتر” أنه “في هذه الأثناء يهاجم الجيش “الإسرائيلي” أهدافاً إرهابية في قطاع غزة”.

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن شهود أن “انفجارات قوية نتيجة الضربات الجوية هزت المباني في غزة وأضاءت السماء فوق المواقع التي قصفت غرب خانيونس، وجنوب غرب غزة، بالإضافة إلى موقعين آخرين شمال شرق وغرب القطاع”.

ونفت المقاومة الفلسطينية المتمثلة بحركة “الجهاد الإسلامي” وكتائب “عز الدين القسام” مسؤوليتها عن “الصاروخين المزعم اطلاقهما من القطاع على تل أبيب مساء الخميس 14 آذار”.

ولم تتحدث وسائل إعلام العدو الصهيوني عن وقوع أي خسائر بشرية أو مادية، لكنها لفتت إلى “أن بلدية “تل أبيب” أمرت المستوطنين بفتح الملاجئ فوراً”.

وأعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار،الجمعة، وللمرة الأولى منذ 51 أسبوعاً، إلغاء فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار “بشكل استثنائي”، في ظل التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، بحسب بيان صدر عنها، ونقلته وسائل إعلام فلسطينية.

وقالت الهيئة في بيانها “تقديراً للمصلحة العامة، قررت تأجيل فعالياتها، حرصاً على أبناء شعبنا واستعداداً لمليونية الأرض والعودة في الثلاثين من آذار/ مارس الجاري، ونؤكد استمرار المسيرات وعدم تراجعها والسعي الدؤوب من أجل تحقيق أهدافنا المتمثّلة في العودة وإنهاء الحصار الظالم”.

وكانت الهيئة الوطنية أعلنت الخميس 14 آذار، عن “تواصل مسيرة العودة للعام الثاني على التوالي، وذلك عشية الذكرى الأولى لانطلاقها في 30 آذار من العام الماضي، الذي يصادف ذكرى “يوم الأرض”، مؤكدين على “انطلاق مليونية جديدة في ذات الذكرى، واعتبار هذا اليوم إضراباً شاملاً في كل محافظات، ومشاركة أبناء شعبنا كافة في تلك الفعاليات”.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ30 من آذار ماضي، بمسيرات سلمية قرب السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وأراضي الـ48 المحتلة، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة المنفذ منذ منتصف عام 2007.

وأدى قمع الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة لارتقاء 256 شهيدًا، وإصابة نحو 29 ألف فلسطيني بجراح مختلفة، وفق أخر إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق