ميداني

بعد إطلاقه النار على رواده .. انتحاري يفجّر نفسه في مطعم بمدينة إدلب

أفاد “المرصد السوري المعارض” بمقتل ثمانية أشخاص جراء تفجير انتحاري استهدف مطعماً في مدينة إدلب السورية.

ونقل “المرصد السوري المعارض” عن مصادر في إدلب أن “تفجيراً انتحارياً استهدف مطعماً في مدينة إدلب، مساء الجمعة 1 آذار، أودى بحياة ثمانية أشخاص وأصيب حوالي 15 آخرين، كحصيلة أولية”.

وذكرت “مواقع إعلامية معارضة” أن “شخصاً مجهول الهوية دخل إلى مطعم (فيوجن) في حي الضبيط، وسط مدينة إدلب، وبدأ بإطلاق الرصاص عشوائياً، ثمّ فجّر نفسه”.

وأشار “المرصد السوري” إلى أن “المطعم يرتاده عادة “متشددون” من جنسيات مختلفة، ينتمون إلى مختلف الجماعات المسلحة الموجودة في المنطقة”.

ورجحت “المواقع الإعلامية المعارضة” أن يكون “الانتحاري يتبع لتنظيم “داعش” نظراً لخلافه مع “هيئة تحرير الشام” المسيطرة على المنطقة.

وتضم “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً) ما يزيد عن 20 ألف مسلحاً، أجبرت خلال سيطرتها على منطقة إدلب وأجزاء من ريفي حلب وحماة، عدد من الجماعات الأخرى على الاستسلام، أو الانضمام تحت صفوفها.

وسيطرت “هيئة تحرير الشام” على معظم إدلب وريفها وريف حلب الغربي بعد اقتتالات متعددة وطويلة، مع تنظيمات متشددة أخرى، مدعومة من الاحتلال التركي، كحركة “نور الدين الزنكي”.

وتدخل إدلب وريفها ضمن اتفاق “سوتشي” المبرم بين روسيا وتركيا منذ عام 2018، وتضم المناطق 12 نقطة مراقبة للاحتلال التركي، إضافة إلى ست نقاط أخرى أعلن الاحتلال عزمه على إنشائها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق