موجوعين

بعد أقل من ٢٤ ساعة على النشر .. وزارة العدل تصدر بياناً بخصوص قضية الطفل الذي تعرض لتعذيب وحشي في التل

أصدرت وزارة العدل بياناً، يتعلق بقضية الطفل قصي الكوز، الذي تعرض لجلسة تعذيب وحشية من قبل صاحب ورشة الحدادة التي يعمل فيها بمدينة التل.

وجاءت المتابعة، بحسب البيان الذي نشرته الصفحة الرسمية للوزارة، وتلقى تلفزيون الخبر نسخة منه بتوجيه من وزير العدل القاضي المستشار هشام محمد ممدوح الشعار لبيان حقيقة الواقعة وملابساتها تعزيزاً لثقة المواطن بالقضاء وتكريساً لمفهوم العدالة”.

وجاء في البيان “ تبين أن الإجراءات القضائية المتبعة في سياقها القانوني بالنسبة لقضية الطفل قصي الكوز، حيث أمر قاضي التحقيق في مدينة التل بتوقيف المتهم و إيداعه في سجن دمشق المركزي”.

وأشارت الوزارة من خلال البيان إلى أنّ “وكيل الطفل المعتدى عليه، تقدم بطلب لإجراء خبرة طبية ثلاثية من أجل تأمين معاينة طبية، لتقدير الإصابة اللاحقة به، وبانتظار نتيجتها استكمالاً لمجريات التحقيق وإنزال العقوبة الرادعة بحق الفاعل”.

وكان نشر تلفزيون الخبر، في السابع من الشهر الجاري، تعرض الطفل “يتيم الأب” قصي الكوز من مواليد 2008 لجلسة تعذيب وحشية استمرت لمدة ست ساعات من قبل صاحب ورشة الحدادة التي يعمل فيها بمدينة التل، على خلفية اتهامه بالسرقة.

وأدت الحادثة إلى كسر في جمجمة الطفل وضعف ثماني درجات في العين اليسرى وكدمات وجروح متعددة في الفك والظهر واليدين والفخذين.

وقدمت والدة الطفل في اليوم التالي للحادثة، بحسب ماروت لتلفزيون الخبر، “ضبطاً لمخفر التل، حيث تم توقيف المتهم، لكن الطبيب الشرعي هناك لم يفحص الطفل وكتب في تقريره كدمات بحاجة راحة 5 أيام وأغلق التقرير ولم يطلب الذهاب للمستشفى”.

وأضافت والدة الطفل حينها، أنه”تم توقيف المتهم الخميس 4 تموز الجاري، لكنه خرج من السجن وتمت رؤيته السبت 6 تموز في الطريق و يشتري بطيخ بجانب منزله”.

يذكر أن الحادثة لاقت رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي ، وطالب المعلقون بمحاسبة الطبيب الشرعي ، الذي ابدى تقاعساً بحسب رواية الأهل .

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق