ميداني

انفجار جديد في عفرين المحتلة يوقع ضحايا من المدنيين

لقي مدني مصرعه نتيجة انفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين المحتلة شمال غربي حلب، في ثاني تفجير يطال المدينة منذ بداية تموز الحالي.

ونقلت مواقع إعلامية معارضة، “أن رجلًا قتل وأصيب آخر بانفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة مدنيّة في مدينة عفرين شمالي حلب.”

ويوم الجمعة الماضية قضى شخص وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة مزروعة بجانب مدرسة “ميسلون” بريف عفرين.

ويضاف التفجيران الأخيران إلى سلسلة تفجيرات تضرب المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة المسلحة التابعة للاحتلال التركي في شمالي وشمال شرقي سوريا، طالت أسواقًا شعبية، إلى جانب اغتيال شخصيات عسكرية في المنطقة.

يذكر أن عفرين المحتلة شهدت أحد أعنف الانفجارات في مناطق سيطرة المعارضة التابعة للاحتلال التركي، في 28 من نيسان الماضي، إذ انفجرت سيارة مفخخة من نوع “أنتر” محملة ببراميل محروقات، في مدخل السوق الشعبي بشارع راجو وسط مدينة عفرين.

وأدى الانفجار حينها إلى سقوط 42 شخصًا، وكانت جثث معظمهم متفحمة ولم يتم التعرف إليها، كما أُصيب 61 شخصًا، بحسب مواقع معارضة.

وتشهد المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة التابعة للاحتلال التركي تفجيرات كثيرة واشتباكات منها ما يحصل بين “أخوة الجهاد” نتيجة خلاف على النفوذ والسلطة وتقاسم “الغنائم”، ومنها ما تتهم به تركيا “وحدات الحماية الكردية” حيث تعتبرها أنقرة إرهابية وتعمل على تقليص نفوذها في المناطق الحدودية معها.

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">