ميداني

انسحاب الدفعة الأخيرة من مستشاري “الوحدات الكردية” من منبج

أكد “مجلس منبج العسكري” أن “الدفعة الأخيرة من مستشاري “وحدات الحماية الكردية” انسحبت من مدينة منبج بريف حلب”.

وقال “مجلس منبج العسكري”، في بيان له، إن “الدفعة الأخيرة من المستشارين العسكريين في وحدات حماية الشعب أكملت انسحابها يوم 15 تموز 2018، وذلك بعد أن أنهت مهمتها في التدريب والتأهيل العسكري لقواتنا، بالاتفاق مع “التحالف الدولي””.

وتبع ذلك إعلان “وحدات الحماية الكردية”، إثر هذا الاتفاق، أنها قررت سحب مستشاريها العسكريين من منبج بعد أن أتموا مهمتهم في تدريب مجلس منبج العسكري .

في حين، قال مصدر في وزارة الخارجية التركية، في تصريحات إعلامية، إن “التقارير الواردة عن انسحاب “وحدات الحماية الكردية” بالكامل من منبج السورية مبالغ فيها لأن الانسحاب لا يزال جارياً”.

وتوصلت تركيا والولايات المتحدة لاتفاق الشهر الماضي بشأن منبج الواقعة في شمال سوريا عقب أشهر من الخلافات، فيما يأتي انسحاب “وحدات الحماية الكردية” بموجب الاتفاق الذي ينص أيضاً على أن تتولى قوات تركية وأمريكية حماية الأمن فيها.

وقال المصدر “الانسحاب من نقاط التفتيش مستمر، والتحضيرات لدوريات مشتركة متواصلة، لذا تقارير انسحاب حزب “الاتحاد الديمقراطي” و”وحدات الحماية الكردية “بالكامل من منبج لا تعكس الحقيقة”.

وحزب “الاتحاد الديمقراطي” هو الذراع السياسية لوحدات حماية الشعب التي تدعمها الولايات المتحدة في الحرب على تنظيم “داعش”، وأثار هذا الدعم غضب أنقرة التي تعتبر “الوحدات” امتداداً لحزب “العمال الكردستاني” المحظور في أراضيها.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

Exit mobile version
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">