ميداني

انتشار الشرطة العسكرية الروسية في بلدة سراقب

أعلن مركز المصالحة الروسي في سوريا، انتشار الشرطة العسكرية الروسية في مدينة سراقب جنوب محافظة إدلب، لضمان الأمن وحركة السير على الطريقين الدوليين M4 – M5.

وبحسب بيان المركز فإنه: “نظرا لأهمية ضمان الأمن، وسلامة حركة المركبات والمدنيين على طول الطريقين M4 وM5، تم اعتبارا من الساعة 17:00 الموافق للـ2 من آذار 2020، نشر الشرطة العسكرية الروسية في مدينة سراقب”.

وكان الجيش العربي السوري استعاد سيطرته الكاملة على مدينة سراقب الاستراتيجية في ريف إدلب، والتي تشكل نقطة التقاء بين طريقين دوليين يربطان مناطق عدة.

وكان الجيش العربي السوري نفذ ليلة الأحد عملية هجوم كاسح على مواقع المجموعات الإرهابية المسلحة في سراقب وما حولها، استمرت حتى الصباح، وكبدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وانتهت بتطهير المدينة من جيوب لـ “تنظيم القاعدة” وحلفائه، ممن كانوا قد تسللوا إليها ضمن عملية مشتركة مع وحدات “كوماندوز” تابعة للجيش التركي قبل نحو 5 أيام.

وكانت أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، حظر جميع أنواع الطيران، وتحديدا الطيران المسير، في شمال شرقي سوريا، فوق محافظة إدلب.

وأكد البيان، أنه سيتم التعامل مع أي طيران يخترق المجال الجوي على أنه “طيران معاد يجب إسقاطه ومنعه من تحقيق أهدافه العدوانية”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">