رياضة

اليعقوبي للاعبي الإتحاد: أداؤكم في لقاء الجزيرة كان عاراً.. وللصبر حدود

وصف مدرب فريق الإتحاد لكرة القدم التونسي قيس اليعقوبي أداء فريقه في لقاء الجزيرة بختام الذهاب، بالعار.

وجاء كلام المدرب التونسي في أول تمرين جمعه بلاعبي فريقه، بعد الهزيمة أمام الجزيرة متذيل الترتيب، بدمشق يوم 1 شباط.

وحقق الجزيرة انتصاره الوحيد في الدوري ذهاباً على حساب الإتحاد بهدف نظيف سجله سليمان رشو، في نتيجة صنفت كأكثر نتائج الذهاب مفاجأة بالنسبة للمتابعين، نظرا للفوارق الكبيرة بين ظروف الفريقين.

وقال اليعقوبي في حديثه مع لاعبي الفريق : “لو قاتلتم في لقاء الجزيرة وخسرتم، لتقبلت الأمر، لكنكم لم تقاتلوا، وكان أداؤكم “مسخرة”، مليئ بالإستهتار، وأبعد من ذلك، لقد كان عاراً”.

وتابع المدرب التونسي: “أمامنا 39 نقطة متاحة في الإياب، يجب أن تقاتلو عليها كلها، فكل نقطة ستذهب، ستذبحكم، كما ذبحتوني في لقاء الجزيرة”.

وأشار اليعقوبي إلى أنه “سيبقى سندا للاعبين في ظهورهم، لكنه بعد اليوم لن يقدر على رحمة المقصر منهم، لأن صبره له حدود”.

وأردف اليعقوبي “كل من يحدثني حاليا براتب أو نقود، ولايركز في نقاط الإياب، فليخبرني من الآن أنه غير قادر على إكمال المسيرة مع الفريق، وقد أعذر من أنذر”.

ولفت المدرب التونسي نظر لاعبيه إلى أنهم يلعبون لناد كبير وعريق، لايرضى إلا بالقمة، و يعتبر المركز الثاني بالنسبة له على جدول الترتيب بمثابة المرتبة الاخيرة، بلا فرق.

ويحتل الإتحاد حالياً المركز الخامس على جدول الترتيب برصيد 22 نقطة، ويبتعد عن متصدر الترتيب تشرين ب 8 نقاط.

ويلعب الاتحاد حاليا بنسخة “مستهترة” من اللاعبين، على الرغم من التاريخ العريق للنادي الأكبر جماهيرية في سوريا.

ولقي كلام المدرب استحسان أغلب المعلقين على صفحات مشجعي الإتحاد، ومتابعي الكرة السورية عموما، نظراً للقوة والحزم اللذان اتسم بهما، ولأنه سمى الأمور بمسمياتها، فاللاعب كما ذكرت أغلب التعليقات، يجب أن يخضع لمبدأ الثواب والعقاب.

يذكر أن فريق الإتحاد كان من أنشط فرق سوريا في سوق الانتقالات الصيفية، واستقطب العديد من اللاعبين المميزين إلى صفوفه، بصفقات انتقال قياسية، ما جعل المراقبين يرشحونه لتقديم نتائج أفضل من تلك التي حققها في ذهاب الدوري.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق