ميداني

“النصرة” الخارجة من الغوطة الشرقية تحمل معها أسرى لـ “جيش الإسلام” .. والأخير يرد بالمثل

ذكرت تنسيقيات المسلحين أن “جبهة النصرة” الخارجة من الغوطة الشرقية لإدلب احتفظت بأسرى لـ “جيش الإسلام”، كما احتفظ “جيش الإسلام” بأسرى لديه من “النصرة” في طريقه نحو ريف حلب.

وتضاربت المعلومات حول عدد الأسرى الذين اصطحبهم “عناصر “جبهة النصرة” معه إلى إدلب، ما بين 8 أسرى إلى 20 أسيراً من “جيش الاسلام” ، فيما لم ترد أية أنباء عن أعداد عناصر “النصرة” التي اصطحبها “جيش الاسلام” معه لريف حلب.

وبحسب تنسيقيات المسلحين، فإن “ذلك يعود نتيجة لغياب الثقة بين التنظيمين بسبب عن إعدامات سابقة قام بها “جيش الإسلام” لعشرات الأسرى من “جبهة النصرة” في الغوطة الشرقية”.

يذكر أن التنظيمين كانا خرجا من الغوطة الشرقية لدمشق بعد صفقتين منفصلتين، حيث تقرر خروج عناصر “النصرة” باتجاه إدلب، فيما خرج عناصر “جيش الإسلام” باتجاه مدينة جرابلس في ريف حلب التي تخضع للاحتلال التركي.

وذكرت مصادر إعلامية “معارضة” أن خروج عناصر “جيش الاسلام” باتجاه جرابلس يعود بعدم قبول التنظيمات المتشددة في إدلب، وغالبيتها العظمى تتبع لـ “النصرة” أو “جبهة تحرير سوريا”، بوجود “جيش الاسلام” بينها، وتتهم قياداته بتسليم مناطقه في الغوطة الشرقية للجيش العربي السوري.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق