ميداني

الموت يجول في شوارع إدلب .. فلتان إدلب الأمني يواصل حلقاته السوداء

يواصل مسلسل الفلتان الأمني في إدلب حلقاته السوداء، حاصداً أرواح العديد من المسلحين، أو المدنيين، ممن يقضون في اقتتالات التنظيمات المتشددة مع بعضها البعض.

وذكرت تنسيقيات المسلحين أن “مدينة كفرتخاريم شهدت انفجاراً بعد قيام مجهولين برمي قنبلة على أحد حواجز تنظيم “فيلق الشام” في أطراف المدينة”، دون الحديث عن وقوع ضحايا.

كما تحدث ناشطون “معارضون” عن “العثور على جثة شاب مقتولاً على يد مجهولين في المنطقة الصناعية على أطراف إدلب المدينة وعليها آثار تعذيب”.

وكان لجسر الشغور نصيب كبير من المسلحين الذين يستقلون دراجات نارية، حيث ذكرت مواقع اعلامية “معارضة” أن “مجهولين يستقلون دراجة نارية فتحوا النار على حاجز الزعينية بريف جسر الشغور الغربي، ما ادى لمقتل عنصريين وإصابة عنصريين “.

كما قام مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية أيضاً بإطلاق النار على حاجز لللحزب “التركستاني الاسلامي” عند أول جسر الشغور بالقرب من معمل الفلين”، بحسب ناشطين، سقط عدد من العناصر قتلى.

وفي قرية عين الحمرا، في سهل الروج، التابع لريف جسر الشغور، “قام عنصران يستقلان دراجة نارية برمي قنبلة يدوية على أحد حواجز “أحرار الشام” في القرية”، ولم ترد أخبار عن الاصابات.

وفي معرة مصرين، أفادت تنسيقيات المسلحين بوقوع “هجوم على حاجز آخر ادلب من طريق معرة مصرين قتل أربعة أشخاص وأصيب شخص”.

كما قامت عصابة بسرقة 6 كغ من أحد صيّاغ الذهب على الطريق الواصل بين معرة مصرين – حربنوش، بحسب ما ذكرت مواقع اعلامية “معارضة”.

وتعاني مدينة إدلب وريفها من اقتتالات داخلية بين التنظيمات المتشددة بعضها البعض، تتصاعد تارة لتشكل معارك طاحنة، أو تخف وتيرتها لحدود اشتباكات خفيفة وإلقاء قنابل، وسط فلتان أمني كبير.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق