تعليم

المعلمون المُسرحون من الخدمة العسكرية في حلب يشتكون عدم تطبيق توصيات الرئيس بخصوصهم

اشتكى عدد من المعلمين المُسرحين من الخدمة العسكرية في حلب لتلفزيون الخبر عدم تطبيق توصيات الرئيس في خصوص وظائفهم وقربها من مكان سكنهم.

وقال أحد المعلمين لتلفزيون الخبر أن “أنا معلم رياضيات لدى مديرية حلب بموجب مسابقة 2011 انهيت خدمة 8 سنوات بالجيش مطلع 2018 وفوراً وضعت نفسي تحت تصرف مديرية التربية وتُم تعييني بثانوية إبراهيم هنانو في منطقة القلعة وانا مكان سكني في جمعية الزهراء”.

وأكمل المشتكي: “نحن المسرحون من الخدمة العسكرية يوجد توصية من الرئيس بضرورة تعيينا في وظائفنا بالقرب من مكان سكننا لكن لا أحد يلتزم بهذه التعليمات دون أي جواب واضح أو مبرر”.

وأفاد مدير تربية حلب إبراهيم ماسو لتلفزيون الخبر أن “المعلم المسرح من الخدمة العسكرية جهوده مشكورة لكن على سبيل المثال إذا كان المُسرح يقطن في الحمدانية ولا يوجد شاغر في هذه المنطقة فلا يمكننا استبداله بمعلم أخر فالقضية بحاجة بعض الوقت”.

وتابع ماسو أن “أخبرنا المُعلمين أن يباشروا العمل الأن وعند وجود الشاغر فهم الأحق به ولو كان هناك مُعلمين أقدم على قوائم الانتظار لكن لا يمكنني نقل معلم إلى مكان وتعيين محله أخر خصوصاً في منتصف العام الدراسي”.

ونوه ماسو إلى أنه “متبقي 20 يوم لنهاية الفصل الأول وفي المعتاد يُقدم لنا خلال هذه الفترة طلبات نقل واستقالة وانهاء استيدعاء وغيرها لذلك سنحاول حل مشاكل المسرحين خلال هذه الفترة ومع بداية الفصل الثاني”.

وختم ماسو أن “نأمل إذا كان هناك ملاحظات من المعلمين المسرحين من الخدمة العسكرية القدوم إلى المديرية والتواصل معنا وتقديم ملاحظاتهم ليصار إلى متابعتها وحلها”.

يذكر أن الحكومة أصدرت بتوجيه من الرئيس بشار الأسد عدد من القوانين والمشاريع المتخصصة بدعم المُسرحين من الخدمة العسكرية وخلق ظروف حياتية مناسبة لهم للاستفادة منهم وتمكينهم في المجتمع لكن تطبيقها يخضع للكثير من البطء والروتين والتسويف.

جعفر مشهدية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق