ميداني

المسلحون في حلب يجبرون الأهالي على الإفطار بآخر يوم من رمضان إرضاءً لتركيا والسعودية

أجبر المسلحون المتشددون الأهالي المتواجدين في مناطق سيطرتهم على “الافطار” يوم الثلاثاء باعتباره أول يوم من أيام عيد الفطر، وذلك قبل يوم من العيد الذي حدد بالأربعاء 5 – 6 – 2019.

وسُمعت في مدينة حلب، تكبيرات المسلحين للعيد في المناطق التي يسيطرون عليها والملاصقة لمناطق سيطرة الدولة السورية في حي المالية والراشدين.

وأفادت عدة مصادر لتلفزيون الخبر أن “العيد في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون بدأ يوم الثلاثاء، وأجبر الأهالي على عدم الصيام في آخر يوم من أيام شهر رمضان”.

وأضافت المصادر أن “هناك العديد من الأهالي الذين استمروا بالصيام سراً يوم الثلاثاء، خوفاً من اعتقالهم من قبل المسلحين، وذلك لعدم رؤية هلال العيد في سوريا يوم الاثنين”.

ويعتبر المرجع الأساسي لقرارات المسلحين بتحديد المناسبات الدينية من عدمها لما تقرر السعودية وتركيا، الداعمان الأساسيان للمسلحين المتشددين.

يذكر أن القاضي الشرعي الأول في دمشق كان أعلن أن “يوم الأربعاء هو أول أيام عيد الفطر المبارك، وعليه فإن يوم الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان المبارك”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق