رياضة

المؤقتة تقر عقوبات “لافتة” بعد سادس جولات الدوري

أقرت اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم، العقوبات الانضباطية، الخاصة بأحداث الجولة السادسة، من الدوري السوري الممتاز.

وشهدت الجولة أحداثا لافتة، وتوترات فرضتها حساسية النقطة، كان أبرزها ما حدث بلقاء الوحدة والفتوة، من تقلبات بالنتيجة، ومن جدل تحكيمي، انتهى بأحداث شغب كبيرة.

وفرضت اللجنة المؤقتة عقوبة قاسية بحق نادي الفتوة، بتغريمه بمبلغ 21 مليون و300 ألف ليرة سورية، في غرامة تعتبر الأكبر، منذ عودة الدوري السوري لنظامه القديم.

وعاقبت اللجنة النادي الديري بسبب قيام جماهيره بأعمال شغب عقب لقاء الوحدة، شملت تكسير مقاعد ملعب تشرين، والاشتباك مع عناصر حفظ النظام، إضافة لشتم الجمهور الحكم والفريق الخصم.

وحرمت اللجنة الفتوة من مشجعيه في اللقاء القادم على أرضه أمام حطين، كما أوقفت مجموعة من كوادر الفريق ولاعبه هادي الملط، لأسباب تتعلق بالشغب الذي وقع أثناء وبعد انتهاء اللقاء.

وكان لافتا ما أقرته اللجنة من عقوبة على اللجنة المؤقتة لإدارة نادي الوحدة، عبر دفع غرامة 500 ألف ليرة سورية، بسبب قيام جمهور الوحدة، بشتم لجنة إدارة ناديه المؤقتة نفسها، وكادرها التدريبي.

وعلق متابعون عبر صفحات “فيسبوك” على الأمر بغرابة، حيث كتب أحدهم: “ربما هي المرة الأولى التي يدفع فيها شخص ما، غرامة بسبب تلقيه هو ذاته للشتائم، وكأن مر الشتيمة لا يكفيه، ولابد أن يذوق مرارة الدفع”.

وأوقفت اللجنة المؤقتة الحكم أيمن عسافين الذي قاد اللقاء، حتى نهاية الموسم الحالي، بسبب قرارته التحكيمية الخاطئة التي اتخذها، حيث تسببت ركلة الجزاء غير الصحيحة التي احتسبها للوحدة في آخر اللقاء، بأحداث الشغب التي وقعت.

وسبق للعسافين أن أثار الجدل، بعد احتسابه 20 دقيقة كوقت بدل ضائع، من زمن شوط لقاء تشرين وجبلة الأول، الموسم الفائت، بعد أن أسهمت صافراته حينها، بمساعدة حكم الراية عقبة الحويج، بأحداث شغب خلال شوط اللقاء الأول.

وأقيم لقاء الفتوة والوحدة الثلاثاء الفائت، وانتهى برتقاليا بنتيجة 3/2، حيث تقدم الوحدة بهدفي علي رمضان وخالد المبيض من ركلة جزاء، قبل أن يعادل الفتوة النتيجة، بهدفي عدي جفال ومحمد زينو.

وفي آخر لحظات اللقاء، يحتسب العسافين ركلة جزاء للوحدة، أثبتت الإعادة عدم صحتها، واعترض عليها الفتوة كثيرا، قبل أن يسجلها رأفت مهتدي، وتبدأ بعدها، حفلة الشغب وتكسير المقاعد، والتي انتشرت صورها على صفحات “فيسبوك”.

وكان نادي الفتوة طالب في بيان رسمي بعد اللقاء، بتغريم الحكم أيمن العسافين بكلفة إصلاح الملعب، بسبب خطأه بضربة الجزاء، مطالبين بحذف الهدف الأخير، واعتماد النتيجة 2/2، في سابقة لافتة، بمطالب الأندية.

وأقرت اللجنة المؤقتة إقامة لقاء جبلة القادم والمقرر على أرضه في الجولة الثامنة، بدون جمهور، بسبب رمي مشجعيه الحجارة والزجاجات الفارغة، خلال لقاء الفريق مع الكرامة، بالجولة ذاتها.

واعترض الجبلاويون على إلغاء هدف لهم، في آخر دقائق المباراة، بسبب وجود حالة تسلل، قال مشجعو جبلة حينها أنها غير صحيحة، ما وتر الأجواء في ملعب البعث بجبلة.

يذكر أن موعد عودة الدوري السوري من بوابة الجولة السابعة، مازال مجهولا حتى الآن، بانتظار مصير منتخب سوريا الأول، في البطولة العربية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق