رياضة

الصحافة الأرجنتينية تهاجم ميسي .. وماذا قالت ابنة مارادونا بعد الخسارة مع كرواتيا ؟

ألقت الهزيمة المدوية للمنتخب الأرجنتيني بظلالها على الأرجنتينيين ومشجعي التانغو في العالم، وصبت الصحافة الأرجنتينية جام غضبها على كابتن منتخبها ليونيل ميسي وعلى مدربه خورخي سامباولي.

وافتتحت قناة TYC الأرجنتينية بثها بعد يوم من المباراة بالوقوف دقيقة صمت، حدادا على الهزيمة الثقيلة، فيما قال أحد صحفييها الرياضيين “هذه الملاحم الكروية هي من تصنع الأساطير، ودائماً ميسي يتنحى عنها لا يفعل شي! كيف يريد أن يكون أفضل من ذاك الذي أوقف الإسبان وحده”، في إشارة إلى كريستيانو رونالدو.

وعنونت صحيفة “La Nacion” صفحتها الأولى بجملة “الأرجنتين تجلب العار أمام كرواتيا وتضع مستقبلها في خطر”، أما صحيفة “كلارين” وضعت صورة ليونيل ميسي بعد نهاية اللقاء وكتبت على غلافها “كارثة حصلت الخميس ضد كرواتيا، الأرجنتين تخيب الآمال وفي طريقها للخروج من كأس العالم، والأسوأ أن لا أحد مستعد لإنقاذ الفريق الوطني من وداع المونديال”.

وتساءلت إحدى القنوات التلفزيونية بعد النتيجة مباشرة “في أي ساعة سيستقيل خورخي سامباولي”، وركز المعلق التلفزيوني دييغو لاتوري، من شبكة “تي في بوبليكا” على المساهمة الباهتة لنجم المنتخب ليونيل ميسي، قائلاً “كان في حالة جمود، كان بعيداً عن مستواه، مكتئب”.

وسرب تسجيل للمدرب الارجنتيني دييغو سيميوني حمل فيه القادة في المنتخب ومسؤولي الكرة في بلده المسؤولية، قائلا “ما حدث حالياً يحدث منذ 4 أعوام من طرف الجميع، القادة في المنتخب ومسؤولي الكرة، ما أراه هو منتخب ضائع كان عليهم أن يبدؤوا اللقاء كما فعلوا أمام إيسلندا”.

وأضاف الدولي الأرجنتيني السابق “ميسي لاعب ممتاز، لكن ممتاز مع لاعبين ممتازين، وإن كنت ستختار بين ميسي ورونالدو ليكون برفقة لاعبين عاديين من تختار؟”.

وحمل مدرب أتلتيكو مدريد المسؤولية للمدرب دون نسيان واللاعبين موضحا “دائماً أقول إن اللاعبين أهم ركائز اللعبة لكن 60% وليس 90%، حين يفسد المدرب الأمر سيكون أسوأ من اللاعبين لذلك فهو مشارك في كل شيء”.

ونشرت ابنة الأسطورة الأرجنتينية دييغو ارماندو مارادونا، دالاما، عبر صفحتها على “تويتر”، قائلة “لا أعرف إن كنت مشتاقة لك داخل الملعب أو خارجه، ما أصعب هذا الشيء، اعتقد أني اشتاق لك في المكانين، للأسف في المكانين”.

وكان المنتخب الأرجنتيني تعرض لهزيمة ثقيلة أمام كرواتيا في ثاني مباراة له في دوري المجموعات بكأس العالم بثلاثية نظيفة، وبات مهدداً بالخروج من دور المجموعات، وبأداء وصف بالمخزي والمعيب بحق الأرجنتين، تحت أنظار أسطورتها دييغو أرماندو مارادونا، الذي أجهش بالبكاء بعد صافرة النهاية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق