العناوين الرئيسيةميداني

السلطات الأمريكية تحاكم أحد جنودها لمشاركته باعتداء على حاجز للجيش السوري

بدأت السلطات الاميركية بمقاضاة أحد عناصرها وهو يعمل ضمن قوات احتلالها المنتشرة في شمال شرق سوريا.

وقال موقع “آرمي تايمز” الأمريكي أن: ” الرقيب أول روبرت نيكوسون خضع لمحاكمة بسبب مشاركته في اعتداء على حاجز للجيش السوري الصيف الماضي، في ريف الحسكة شمال شرق سوريا.”

ويتبع “نيكوسون” للفرقة الجوية 82، وتتهه السلطات بتعريض حياة الجنود الاميركيين للخطر، رغم عدم تلقيه الأوامر بالاشتباك مع القوات السورية.

ووجهت المحكمة اتهامات لـ”نيكوسون” بعدم الامتثال لأوامر قانونية في حالتين اثنتين، وبتعريض الآخرين للخطر في حادثتين، وحادثة سوق تهديدات، والوقوف في وجه العدالة ثلاث مرات.

وبنيت تلك الاتهامات على حادثة الاعتداء بمنطقة تل الذهب بريف القامشلي، والتي استمرت الاشتباكات فيها تقريباً لمدة عشر دقائق، عند حاجز للجيش العربي السوري، في 17 من آب من عام 2020، ما أدّى إلى استشهاد عسكري، وإصابة اثنين آخرين.

وأعلن “التحالف” العسكري الذي تقوده قوات الاحتلال الأمريكي، بتعليق على الحادثة في شباط الفائت أنه: “لا يستطيع التعليق على أية ادعاءات، ماتزال قيد التحقيق أو تعتبر موضوع اتهامات، ستبنى عليها دعوى لتعرض أمام محكمة عسكرية سواء في الوقت الحالي أو فيما بعد”.

وكان منع جنود سوريون دورية أمريكية من المرور عبر حاجز الجيش في قرية “منسف تحتاني” بريف تل تمر في محافظة الحسكة، في تموز الفائت.

يذكر أن شهر آب من العام 2020 شهد أيضا اصطدام مركبة عسكرية روسية، بمركبات يقودها مظليون أميركيون في المنطقة، ليتبادل مسؤولون أميركيون وروس الاتهامات حول تلك الحادثة، والتي وصفت بسباق “ماد ماكس في عموم البادية السورية”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق