سياسة

السجن 19 عاما لضابط روسي قاتل في صفوف “داعش” بسوريا

 

أصدرت محكمة منطقة شمال القوقاز العسكرية في روستوف جنوب روسيا حكمًا بالسجن 19 عامًا على ضابط روسي سابق، على خلفية قتاله مع تنظيم “داعش” في سوريا.

وذكرت وكالة “تاس” الروسية الثلاثاء 2 من نيسان، أن الضابط الروسي دينيس كيساموف كان يعمل سابقًا في وزارة الدفاع الروسية، وانضم في القتال مع تنظيم “داعش” في سوريا.

وقالت الوكالة، بحسب ما نقل موقع “عنب بلدي” المعارض، “إن المحكمة قضت بتقييد حرية كيساموف، وتجريده من رتبته العسكرية كقائد احتياطي.”

وأوضحت المحكمة أن الضابط الروسي اعترف بالمشاركة في عشر عمليات عسكرية لتنظيم “داعش” بين عامي 2015 و2016، واعترف بأنه شارك في مذابح وقتل أربعة أشخاص.

وكان آلاف المقاتلين من دول الاتحاد الروسي سابقا توجهوا إلى سوريا والعراق، بعد عام 2011 للانضمام إلى التنظيمات المتشددة ومنها “داعش”، واصطحبوا عائلاتهم معهم.

يذكر أن روسيا أعلنت، كانون الأول 2018، إعادة 30 طفلًا روسيا من أبناء “جهاديات” روسيات محكومات في العراق وتم قتل أزواجهن خلال معاركهم مع تنظيم “داعش”.

وكانت عناصر الأمن التركية اعتقلت الضابط الروسي في تركيا، نيسان 2017، في أعقاب أعمال الشغب التي وقعت في مركز احتجاز المواطنين الأجانب في آب 2017، وتم ترجيله إلى طاجيكستان وتم تسليمه لاحقًا إلى روسيا.

ووفقًا لإحصاءات مديرية شؤون المحاكم في المحكمة العليا الروسية، ذكرتها وكالة “نوفوستي” الروسية، تمت طيلة 2017، والنصف الأول من 2018، إدانة 39 متهمًا بجرائم إرهاب في روسيا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق