طافشين

الحكومة الأردنية تستمر بـ”الشحادة” على السوريين .. وهالمرة الممول ياباني

تستمر الحكومة الاردنية في انتهاج سياسة “الشحادة” من الدول الأوروبية والأسيوية الغنية، بحجة العدد الكبير للاجئين السوريين على أراضيها.

وبحسب وكالة “عمون” الأردنية، خصصت الحكومة اليابانية مبلغ 3.57 مليون دولار أمريكي لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن، عبر تقديمه للمفوضية الأممية في الأردن.

وبحسب الوكالة، فإن هذا التمويل سيقدم للاجئين السوريين في المناطق الحضرية ومخيمي الزعتري والأزرق، وأن ذلك “سيتيح تقديم خدمات أساسية مثل الرعاية الصحية وتعزيز حماية اللاجئين في الأردن”.

وكانت قدمت الحكومة اليابانية منذ بداية الأزمة السورية 59.1 مليون دولار إلى المفوضية الأممية في الأردن إلى جانب تبرعها بمبلغ إضافي قدره 37 مليون دولار أمريكي للمكتب الإقليمي للمفوضية من أجل “مساندة اللاجئين السوريين والعراقيين”، بحسب البيان الأممي.

وتقدر الحكومة الأردنية أن عدد السوريين على أراضيها بلغ 1.3 مليون لاجئ سوري، وتشتكي باستمرار من عدم قدرتها على تحمل العبء الاقتصادي بسببهم، في حين أن الأمم المتحدة تقول إن المسجلين لديها نحو 671 ألف لاجئ سوري.

وأطلق الأردن، في شباط الماضي، خطة الاستجابة لأزمة اللجوء السوري لعام 2019، معلناً حاجته إلى 2.4 مليار دولار أمريكي، وذلك خلال اجتماع عقدته الحكومة الأردنية بمشاركة الوزارات المعنية وممثل الأمم المتحدة.

وتزعم الأردن أنها ستخصص المبلغ (2.4 مليار دورلار)، في حال حصل الأردن عليه من المانحين الدوليين، في خدمات التعليم والصحة والكهرباء، وغيرها من الخدمات التي يعتبر الأردن نفسه عاجزًا عن تقديمها بمفرده للاجئين السوريين على أراضيه.

يذكر أن الأردن حصل في عام 2018 على 1.6 مليار دولار أمريكي للاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى العديد من الدفعات من دول أوروبية أخرى عن طريق الأمم المتحدة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق