ميداني

الجيش يتصدى لهجوم على حاجز المصاصنة في ريف حماة الشمالي

شنت المجموعات المسلحة التابعة لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي فجر الأحد هجوما عنيفاً على محور حاجز المصاصنة في ريف حماة الشمالي.

وبين مصدر عسكري لتلفزيون الخبر، “أن مجموعات مسلحة من تنظيم “أنصار التوحيد” التابع لـ”جبهة النصرة”، قامت فجر الأحد بعملية هجوم مباغتة على حاجز المصاصنة والحواجز المحيطة به في ريف حماة الشمالي بعد تنفيذ رمايات نارية كثيفة.”

وأضاف المصدر “أنه نتيجة الكثافة النارية وعنصر المباغتة تمكنت المجموعات المسلحة من السيطرة على حاجز المصاصنة، لتستعيده قوات الجيش العربي السوري بعد اشتباكات عنيفة مع المجموعات المسلحة وتنفيذ رمايات نارية مركزة، موقعة الكثير من القتلى في صفوفهم.

كما “استهدفت مدفعية الجيش العربي السوري وراجمات الصواريخ تحركات المسلحين وتجمعاتهم في كفرزيتا واللطامنة ومورك وخان شيخون وسكيك والتمانعة”.

وأوضح المصدر أن “الاشتباكات أدت إلى استشهاد 18 عنصرا من الجيش العربي السوري وإصابة عدد آخر.

وأوضح مصدر عسكري بحسب “سانا” أن” مجموعات إرهابية مسلحة قامت بمهاجمة بعض نقاطنا العسكرية على امتداد محور المصاصنة بريف حماة الشمالي مستخدمة أنواعاً متعددة من الأسلحة بعد تمهيد ناري على نقاط /المداجن ــ زور الحيصة ــ خربة معرين/ في ظل أجواء جوية سيئة وعاصفة”.

وأضاف المصدر” تصدت قواتنا العاملة هناك بكل بسالة للإرهابيين القتلة، واستطاعت التعامل مع المهاجمين، والقضاء على أعداد منهم وتدمير عتادهم وأسلحتهم، حيث تم سحب عدد من جثث القتلى، وبقيت أخرى في العراء، ونتيجة لهذا الهجوم وتصدي أبطالنا له ارتقى عدد من جنودنا البواسل شهداء، وأصيب آخرون بجراح.”

وأضاف المصدر” القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تؤكد يقينها أن انخفاض المعارك في بعض الأماكن لا يعني الركون للإرهابيين الذين سيستمرون بالمحاولة كلما تلقوا ضربات أكبر وأنها على استعداد مستمر وجاهزية عالية للتصدي لهجمات الإرهابيين القتلة على المحاور المتبقية في حربها ضد الإرهاب.”

يذكر أن المجموعات المسلحة لم تتوقف طيلة الفترة الماضية عن انتهاك اتفاق سوتشي الذي يقضي بانشاء منطقة منزوعة السلاح بعرض يتراوح بين 15 الى 20 كم على طول خط التماس بين الجيش العربي السوري ومناطق سيطرة المسلحين اعتباراً من منتصف تشرين الاول الماضي.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر- حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق