ميداني

الجيش يتابع تقدمه في حماة .. اللطامنة ومورك وكفرزيتا تحت السيطرة

تمكنت وحدات من الجيش العربي السوري صباح الجمعة من السيطرة على العديد من البلدات والقرى في ريف حماة الشمالي، والتي حاصرها الجيش العربي السوري وقطع عنها كافة طرق الامداد مؤخرا بعد سيطرته على مدينة خان شيخون الاستراتيجية.

وبين مصدر عسكري لتلفزيون الخبر أن “وحدات الجيش تمكنت صباح الجمعة من السيطرة على مدينة كفرزيتا أحد أهم معاقل الفصائل المتشددة “.

وأضاف المصدر” كما تمكن الجيش من السيطرة على بلدات اللطامنة التي كانت أهم معاقل ما يسمى “جيش العزة” بالإضافة إلى السيطرة على بلدات لطمين وتل فاس”.

وأوضح المصدر: “كذلك تابع الجيش العربي السوري عمليات التمشيط والتقدم ليتمكن من السيطرة على بلدات وقرى مورك واللحايا ومعركبة والبويضة، حيث تمكن ممن الانتشار في محيط النقطة التركية في بلدة مورك”.

وبسيطرة الجيش العربي السوري على هذه المناطق التي بقيت لسنوات مصدرا للموت والقذائف، يعود الأمن إلى قرى وبلدات ريف حماة التي دفعت أرواح عشرات المواطنين منها ثمنا لعدم التحائها و حملها السلاح في وجه جيشها.

وبالتوازي مع العملية العسكرية، كان الجيش العربي السوري أعلن صباح الخميس عن افتتاح معبراً إنسانيا للمواطنين الراغبين بالخروج من المناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين في حماة وإدلب، ليتم استقبالهم وتأمين كافة احتياجاتهم من مأوى وغذاء ورعاية صحية.

و سيطر الجيش العربي السوري منذ الخامس من شهر آب الحالي على مساحات شاسعة ضمت العديد من المدن والبلدات الاستراتيجية الهامة في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، وذلك بعد أن أعلن الجيش العربي السوري استئناف عملياته القتالية ضد التنظيمات الارهابية بعد أن رفضت الأخيرة الالتزام بوقف إطلاق النار.

يذكر أن انتصارات الجيش العربي السوري الأخيرة وسيطرته على أهم معاقل التنظيمات المتشددة في خان شيخون ومناطق ريف حماة الشمالي، تشكل خطوة هامة وركيزة أساسية لاستمرار تقدم الجيش إلى باقي مناطق إدلب وتأمين طريق حماة حلب الدولي.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر – حماة

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">