فلاش

الاحتلال التركي يسرق آثاراُ تعود للألف الأول قبل الميلاد من عفرين المحتلة

سرقت قوات الاحتلال التركية تماثيل ومنحوتات نادرة تؤرخ إلى الألف الأول قبل الميلاد وإلى العصر الروماني، وذلك بعد قيامها بتجريف منطقة التلال الأثرية في مدينة عفرين المحتلة بريف حلب.

ونشرت المديرية العامة للآثار والمتاحف بياناً لها عبرموقعها الالكتروني، جاء فيه أن “قوات الاحتلال التركي وعملائها قاموا بتجريف التلال الأثرية مستخدمين الجرافات الثقيلة”.

وأضافت المديرية أن “قوات الاحتلال التركية تسعى للكشف عن الكنوز واللقى الأثرية التي تختزنها هذه التلال التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين”.

وأشارت البيان إلى أن “هذا الأمر يؤدي إلى دمار الطبقات الأثرية وتحطيم صفحات مضيئة من تاريخ وحضارة الشعب السوري”.

ونشرت المديرية صوراً قالت أنها “وصلت من المنطقة وتظهر العثور على تماثيل ومنحوتات نادرة تؤرخ إلى الألف الأول قبل الميلاد وإلى العصر الروماني”.

وأكد البيان على أن “هذه الاعتداءات تتم بمعظم مواقع عفرين الأثرية المسجلة على قائمة التراث الوطني، كتل برج عبدالو وتل عين دارة وتل جنديرس وموقع النبي هوري”.

وتعمد الاحتلال التركي طيلة سنوات الحرب على الاعتداء على المواقع الأثرية السورية وسرقتها،ومحاولة محو الحضارة السورية، عبر ممارساته المختلفة بين التجريف أو التفجير أو تخريب المعالم الأثرية.

وناشدت المديرية في بيانها “الضمير العالمي وكل المنظمات الدولية المعنية بالشأن الثقافي، وكذلك الشخصيات الاعتبارية والأكاديمية العالمية، وكل مهتم وحريص على الحضارة الإنسانية، التدخل لحماية التراث الثقافي السوري”.

وطالبت المديرية “وضع حد للعدوان الجائر على هذه المواقع الأثرية التي يمثل فقدانها خسارة كبيرة للإنسانية جمعاء. وهو انتهاك سافر للمواثيق والأعراف الدولية التي تمنع الدول المحتلة من الاعتداء على موارد الشعوب التي احتلت أرضها”.

يذكر أن قوات الاحتلال التركية كانت اعتدت منذ أشهر على موقع معبد عين دارة، عبر قصفه بالطائرات ما أدى لتضرره وتدمير العديد من منحوتاته البازلتية النادرة الوجود.

تلفزيون الخبر

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق