ميداني

استشهاد مدنيين في استهداف بلدتي عين سليمو والجيد في سهل الغاب .. والجيش يرد

استشهد مدنيان اثنان و أصيب آخرون باستهدف المجموعات المسلحة بلدتي عين سليمو والجيد في سهل الغاب شمالي غربي حماة بالقذائف الصاروخية.

وبين مدير مشفى السقيلبية الوطني الدكتور عصام الهوشة لتلفزيون الخبر أن “مدنيين اثنين استشهدا، أحدهما شابة عمرها ١٦ عاما، اضافة الى اصابة ستة آخرين بينهم طفلة بحالة حرجة” .

وأشار مصدر عسكري لتلفزيون الخبر أن” القصف الذي طال منطقة جورين في سهل الغاب مصدره الفصائل المتشددة التي رفضت اتفاق وقف اطلاق النار، وأصرت على استمرار المعارك وقصف المناطق الآمنة”.

وأضاف المصدر ان الجيش العربي السوري قام بالرد على استهداف البلدات الآمنة باستهداف مراكز الفصائل المتشددة وتجمعاتها وتحركاتها في ريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي.

وأشار المصدر أن قوات الجيش العربي السوري خاضت اشتباكات عنيفة على محور قرية الزكاة مع الفصائل المتشددة ومنعت هذه الفصائل من تحقيق أي تقدم على الأرض.

وكانت أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن استئناف الجيش العربي السوري عملياته القتالية ضد التنظيمات الإرهابية، بعد أن رفضت الأخيرة الالتزام بوقف اطلاق النار وقامت بشن العديد من الهجمات على المدنيين في المناطق الآمنة المحيطة.

وكان أعلن الجيش الموافقة بداية على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في إدلب في الأول من شهر آب الحالي.

واتفاق الهدنة المذكور كان يقضي “بوقف اطلاق النار في منطقة خفض التصعيد شريطة تطبيق اتفاق “سوتشي” القاضي بتراجع الإرهابيين بحدود 20 كيلومتراً بالعمق من خط منطقة خفض التصعيد بإدلب وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة”.

يذكر أن ارهابيي “جبهة النصرة” كانوا تعمدوا خرق الهدنة عبر استهداف البلدات الآمنة في ريف اللاذقية وحلب وحماة بالقذائف الصاروخية.

محمد الاسعد _ حماة _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق