صحة

أكثر من 2 مليون أفريقي يواجهون الموت بسبب عدم المساواة في لقاح كورونا

قال مدير المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن “نحو 2،3 مليون مواطن افريقي موزعين على 45 بلدا في القارة السمراء يواجهون شبح الموت في كل لحظة لعدم المساواة في توزيع لقاح فيروس كورونا المستجد”، بحسب وكالة “رويترز”.

وأضاف “يصعب علينا في القارة الأفريقية أن نرى الدول الغنية تستفيد من كميات هائلة من اللقاحات في حين أن البلدان الأفريقية لا تحصل عليها خاصة مع بدء الطفرة الجديدة للفيروس وتسجيل ارتفاع واضح على مستوى الإصابات في القارة الافريقية التي يصل تعداد سكانها إلى 1.3 مليار شخص”.

وأضاف مسؤول الصحة العامة في أفريقيا أنه “بينما يشاهد العالم انطلاق عمليات التطعيم الجماعي في بريطانيا وعدد آخر من الدول الغربية، فإن الدول الأفريقية قد لا تحصل على اللقاحات إلا في الربع الثاني من عام 2021”.

واستنكر المسؤول الأفريقي هذا الوضع غير المتوازن على مستوى توزيع اللقاحات في العالم مؤكدا أنه خلف “قضية أخلاقية” ودفع بالأمم المتحدة لعقد جلسة خاصة لبحث إمكانية تحقيق التوزيع العادل والأخلاقي للقاحات وتجنب “مزيدا من عدم الثقة بين دول الشمال والجنوب”

وشدد المسؤول الأفريقي على أن “فيروس كوفيد- 19 وباء عالمي وجميع الدول معنية بمحاربته، وأنه حينما تشتري الدول الغربية كميات كبيرة من اللقاحات تزيد عن احتياجاتها بينما الدول الأفريقية لا تجد سبيلا لتحقيق احتياجاتها الضرورية من هذه اللقاحات، فإن ذلك يدعو إلى مزيد من الشك حول آليات التعاون الدولي لمواجهة الأمراض والكوارث”.

وقال إننا نكافح من داخل منظمة “كوفاكس” الخاصة بتفعيل المبادرة المتعددة الجنسيات لتقديم بعض اللقاحات للبلدان الأقل نموا في أفريقيا، لكن “كوفاكس” لوحدها لا يمكنها أن تقدم لدول أفريقيا أكثر من 60% من احتياجاتها من اللقاحات الضرورية.

وأضاف “قد حان الوقت لترجمة الكلمات إلى أفعال والبلدان الغنية التي لها جرعات زائدة من اللقاحات مدعوة لمنحها لمظمة كوفاكس لسد حاجيات الدول الأفريقية الفقيرة وإظهارأبعاد جديدة وحقيقة للتعاون العالمي والتضامن الدولي”.

يذكر أن شركة فايزر أعلنت إنها لا تستطيع توفير جرعات إضافية كبيرة من لقاح فيروس كورونا الخاص بها حتى أواخر حزيران أو تموز لأن دولًا أخرى سارعت بشراء معظم إمداداتها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق