فلاش

أضرار كبيرة لحقت بمزروعات الفلاحين في ريف طرطوس .. ومدير الزراعة “حالياً يتم حصرها ودراستها”

اشتكى عدد من المواطنين في منطقتي صافيتا والدريكيش بريف طرطوس عبر تلفزيون الخبر عدم تعويضهم عن الأضرار التي لحقت بمزروعاتهم جراء العاصفة البردية .

وأشار المشتكون إلى أن “ظاهرة هطول حبات البرد بحجم كبير هي سابقة غير مألوفة والأولى من نوعها في مناطقهم” مضيفين أن “هطولها تزامن مع تساقط زخات خفيفة من المطر”.

ولفت المشتكون إلى أن “هطول حبات البرد الكبيرة، أدى إلى نزع عرائش العنب وأشجار الزيتون والتفاح وتساقط ثمارها على الأرض”، مردفين أن “زراعة الدخان تضررت بشكل كبير نتيجة هطول تلك الحبات”.

وبيّن المشتكون أنه “إلى الآن لم نرى أحد من المعنيين يبادر أو يتكلم بشأن تعويضنا عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بمزروعاتنا نتيجة هطول حبات البرد الكبيرة”.

بدوره، أفاد مدير الزراعة في طرطوس علي يونس لتلفزيون الخبر أن “اللجان التابعة لمديرية الزراعة حالياً تقوم بعملية حصر الأضرار”، مضيفاً أنه “تم إبلاغ الفلاحين المتضررين الذين يمتلكون رغبة بتقديم طلب تعويض عن الأضرار التي لحقت بهم بمراجعة الوحدات الإرشادية”.

وأكمل يونس أن “عملية حصر الأضرار قيد الإنجاز ويتم العمل عليها من دون أي معوقات أو مشاكل”، مردفاً أنه “يتم استقبال طلبات الفلاحين المتضررين لدراستها وإمكانية تعويضهم عليها وفق أسس وتعليمات صندوق الجفاف والكوارث”.

وذكر مدير الزراعة أن “الأضرار شملت أربع مناطق صافيتا والشيخ بدر والدريكيش والقدموس”، مؤكداً أن “الأضرار يجب أن تنسجم مع معايير وتعليمات صندوق الكوارث ليتم تعويض الفلاحين”، مبيناً أنه “خلال أسبوع ستنتهي عملية حصر أضرار الفلاحين نتيجة العاصفة البردية”.

يُشار إلى أن أضرار الفلاحين في تلك المناطق تركزت على المحاصيل الحقلية والأشجار المثمرة، ويتم دراسة الأضرار التي لحقت بهم وحصرها من قبل لجان مختصة حجماً ونوعاً والمساحات المتضررة .

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق