موجوعين

أضرار كبيرة في قرى الحسكة نتيجة الفيضانات و السيول .. و الأهالي يطلقون نداءات استغاثة

غمرت مياه الفيضانات والسيول نتيجة الأمطار الغزيرة التي تشهدها محافظة الحسكة لليوم الخامس على التوالي مساحات واسعة من الأراضي, وحاصرت الكثير من القرى وأغرقت منازل الأهالي الذين أطلقوا منذ يومين نداءات استغاثة لكن “لا حياة لمن تنادي”، حسب تعبيرهم .

وأدى هطول الأمطار وبكميات كبيرة إلى ارتفاع منسوب الأنهار، ما تسبب بتضرر عدد كبير من المنازل ومساحات واسعة من المزروعات في المناطق الشمالية و الشمالية الشرقية، وغرق الكثير من المنازل وانهيار الطرق.

كما حاصرت مياه الفيضانات نتيجة هطول الأمطار خلال الأيام الماضية عدد كبير من قرى في بلدات تل حميس و تل براك و اليرموك (جزعة) و اليعربية و الجوادية.

وسجلت الكميات التالية خلال الــ 24 ساعة الماضية : في مدينة المالكية ٤٢مم و الزهيرية ٤٥مم و هيمو ١٦مم و عامودة ١١.٥مم و القحطانية ٢٠مم و القامشلي ٢٠.٥مم و اليعربية ٣١مم و الدرباسية ٢٣مم و الجوادية ٣٠مم .

وأبو قصايب ١٣مم و تل حميس ١٧مم و تل براك ٢٩مم و راس العين ٨مم و تل علو ٤٥مم و الحسكة ٩مم و المناجير ١١مم و مبروكة ١٦مم و الهول ٨مم و تل تمر ١٨.٥مم و أم مدفع ١٨مم و أبو راسين ٧مم و تل بيدر ١٣مم و الشدادي والعريشة و مركدة ٢مم .

وأفادت مصادر أهلية لتلفزيون الخبر بـ “تضرر نحو 80 ألف دونما من المساحات الزراعية، غالبيتها مزروعة بمحصول الشعير، بعد غمرها بمياه السيول والفيضانات، منها 12 ألف دونم مرخصة وحاصلة على التنظيم الزراعي”.

وبينت المصادر أن “قرى ريف بلدة اليعربية وقسم من بلدة اليرموك (جزعة) تضررت بشكل كبير، وأدت الأمطار الغزيرة و السيول إلى انهيار جسور تل علو و الركابية و الطاس و المليحانية و الدردارة الجنوبي و العرجة الشرقية و المكرنات و جسر الدردارة شمالي آيل للسقوط”.

وأوضحت المصادر أن “الجسر النهري الذي يربط قرية قلعة الهادي وقرى عديدة خرج عن الخدمة بريف اليعربية، بسبب فيضان الأمطار وتضرر جسم الجسر، وكذلك جسر قرية سليمان ساري تضرر لنفس الأسباب، وهو جسر حيوي وكذلك إعاقة مياه النهر في قرية القلعة”.

وتابعت المصادر “خرجت الحافلة المخصص لنقل عمال مديرية حقول النفط بالحسكة برميلان عن مساره ليتوقف داخل المياه، حاملا أكثر من 30 عاملا صباح السبت”.

وأكملت المصادر “تم إخراج العاملين من الحافلة دون أن يتضرروا، وتم استدعاء رافعتين من حقل رميلان لإخراج الحافلة من النهر لكن دون جدوى حتى الآن والمحاولات مستمرة”.

و أشارت المصادر إلى أن “الأوضاع تسببت بإعاقة حركة الناس ونقص في الأغذية والأعلاف للمواشي”، موضحة أن “المنطقة بحاجه لإعانات سريعة جداً كالخيم والأعلاف والأغذية بسبب انهيار عدة منازل في قرى متفرقة، مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة”.

وفي مدينة المالكية، أفاد الأهالي لتلفزيون الخبر بـ “تضرر جسور بلدية الحمراء كيشكة وعبارتي طريق زهيرية وقرية أبو القير، إضافة إلى تضرر خمس جسور في مدينة المالكية بشكل جزئي، وغمر نحو 25 منزلا بمياه الفيضانات وتصدع جدران منازل أخرى”.

وبينت مصادر محلية أخرى بريف الحسكة لتلفزيون الخبر أن “عددا كبيرا من المنازل تضررت في قرى بلدة تل حميس شمالي شرقي الحسكة، إضافة لبلدتي غرناطة و عكاظ و جميع القرى التابعة لها، حيث حاصرت الفيضانات قرى نسيب المازنية و الجيسي و الحنوة، إضافة لقرية الابيطخ بريف بلدة تل براك التي أصبحت معزولة عن محيطها”.

الأهالي أكدوا أن “عددا من المنازل الطينية هدمت في قرى الحنوة الكبيرة والوردية والجيسي والدعبولية وغيرها، نتيجة دخول مياه نهر المخبن ووادي الرد والجراحي إليها، إضافة إلى غمر المياه عشرات الهكتارات المزروعة بالقمح والشعير في عدد من القرى ولا سيما في قرية الحسناء”.

بدوره، قال عضو المكتب التنفيذي لمحافظة الحسكة مسؤول قطاع الشؤون محمد كاين العلي لتلفزيون الخبر أن “محافظ الحسكة شكل لجنة برئاسته لتقييم الوضع، و تقديم المساعدات العاجلة للأهالي في المناطق الشمالية و الشمالية الشرقية من محافظة الحسكة”.

وتابع العلي “تم تجهيز 6000 ربطة خبز و 2500 سلة طوارئ (معلبات)، و 2500 اسفنجة و 2000 بطانية و 700 من الشوادر، لإرسالها صباح الأحد للأهالي المتضررين في قرى بلدة تل حميس”.

وأشار العلي إلى أنه “تم تأمين 3000 سلة طوارئ و 3000 بطانية و اسفنجة و 500 من الشوادر، لإرسالها لمنطقة الجوادية يوم الاثنين القادم”، منوهاً إلى أنه “تم تأمين عدد من الآليات الثقيلة، لكن شدة الأمطار و السيول لم تجعلها تعمل حسب المطلوب”.

وبين مدير الموارد المائية، المهندس عبد الرزاق العواك، لتلفزيون الخبر أن “سدود المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية بلغت حدها الأعظمي نتيجة الأمطار الغزيرة والسيول، وتم فتح المفيضات فيها لتصريف المياه الزائدة”.

وبلغ حجم تخزين سد السفان 48 مليون م3 والحاكمية 7 ملايين و500 ألف م3 والمنصورة 3 ملايين و500 م3 والجوادية 10 ملايين م3 و أن مجموع مخازين المحافظة من المياه بلغ لتاريخه 704 ملايين متر مكعب، بحسب العواك .

وكان فرع صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية في الحسكة دعا كل الفلاحين والمزارعين المتضررين جراء السيول والفيضانات التي تعرضت لها المحافظة منتصف الأسبوع الجاري، إلى مراجعة الدوائر الزراعية وتقديم طلب لتعويض الأضرار.

وشهدت المنطقة الشمالية الشرقية من محافظة الحسكة أمطاراً غزيرة تركزت في مناطق المالكية والقحطانية وريف القامشلي الجنوبي، وتجاوزت 80 مم ما أدى إلى إحداث أضرار كبيرة في المنازل ومتلكات المواطنين.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق