العناوين الرئيسيةمحليات

أزمة السرافيس مستمرة في حمص..والمعنيون يستعينون بال GPS قريباً

شهد قطاع النقل في محافظة حمص عدة أزمات وتخبطات منذ صدور القرار المتعلق برفع سعر ليتر المازوت من 180إلى 500 ليرة سورية .

ولم تُحل هذه الأزمة رغم تحديد تسعيرة السرافيس العاملة في المدينة، إضافة لباصات النقل الداخلي وشركة النقل الخاصة (نور) ب125 ليرة، ومن ثم تعديلها لتصبح 150 ليرة لبعض الخطوط و200 ليرة لخطوط أخرى.

ورغم ذلك، بقيت حالة التسرب والتفلت من العمل على بعض الخطوط، والتي تعود بحسب المواطنين لقيام السائقين ببيع مخصصاتهم، وكسب المال بالشكل الأسرع دون عناء، مع وجود أزمة أخرى تتعلق بالنقل من الريف و تقاضي السائقين تسعيرات كيفية تصل لضعف تلك المحددة.

وإلى حد ما، شهد الوضع ضمن المدينة تحسنا مع تراجع حدة الازدحامات المسجلة سابقا دون اختفائها بالكامل، فالزحمة على دوارات وتقاطعات حمص موجودة على مدار الساعة، كدوار النزهة والساعة الجديدة و منطقة التربية وحي وادي الذهب والوعر و الزهراء.

لكن الوضع مختلف تماما في مناطق الريف على اختلافها، فلا سرافيس عاملة تكفي، ولا التزام بالتسعيرات المحددة من السائقين، وخصوصا الخطوط المتجهة إلى بلدات وقرى الريف الشرقي.

وينطبق الأمر نفسه بالتوجه غربا، أو جنوبا لاسيما نحو العاصمة، فالمعاناة على أشدها في كراج حمص الجنوبي مع اضطرار الكثير من طلاب الجامعة والعسكريين للتوجه إليها، وقلة الباصات العاملة التي تختفي أحيانا، والتسعيرة حسب المزاج بشكل دائم.

معاناة تكتمل مع اقتناص التكاسي الواقفة خارج سور الكراج لحاجة الناس للسفر، وكحال رفاقهم من سائقي السرافيس، فالحجة لطلب المبالغ الكيفية نفسها “عم نشتري بنزين حر”، والأمر نفسه يعمم على الفانات التي تعتمد بمعظمها على الحجز المسبق .

وأعلن عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة الداخلية بحمص المهندس تمام السباعي أنه” من الإجراءات الهامة التي سيتم تطبيقها خلال فترة قريبة هو تقنية/GPS/”.

وتابع “نستطيع من خلالها ضبط آلية عمل أصحاب السرافيس وكميات المازوت المصروفة وبالتالي منع حدوث المخالفة وتخديم المواطن بشكل أفضل” .

وحول آلية وضع تعرفة النقل في المدينة والريف، ذكر أن” تعرفة نقل الركاب في المحافظة تخضع لنظام الشرائح “.

وتابع “أجور النقل لها تعرفتان ضمن المدينة وتتضمن ( سرافيس_ باصات النقل الداخلي_باصات الشركة الخاصة) والمسافة التي تبدأ من 1 كم حتى 9 كم تم تقدير تسعيرتها 150 ليرة والمسافة التي تزيد عن 9 كم تسعيرة الركوب 200 ليرة”.

وأضاف السباعي” بالنسبة للريف تم اعتماد التسعيرة الواردة في كتاب وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حيث تم حساب المسافات وتقدير التسعيرة المناسبة مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة المنطقة ووعورتها بحيث يضاف 10% على التسعيرة الحالية لتكون زيادة طفيفة”.

وعن الإجراءات المتخذة بحق أصحاب السرافيس الذين يحصلون على مخصصات المازوت ولا يعملون بها بين السباعي أنه “تم ضبط عدة حالات مخالفة، حيث يتم حجز السرفيس المخالف ودفع غرامة مالية كبيرة في حال ثبوت المخالفة”، مشيراً إلى أهمية تعاون المواطن.

يشار إلى أن أهالي حمص طالبوا مرارا عبر تلفزيون الخبر بتفعيل أكبر لباصات الشركة العامة للنقل الداخلي أو شركة النقل الخاصة (نور) على بعض الخطوط ذات الكثافة السكانية العالية وذلك لقدرتها الاستيعابية الكبيرة على نقل عدد كبير من الركاب.

عمار ابراهيم_ تلفزيون الخبر_ حمص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق