ميداني

بسبب حوالة مالية..”قسد” تفرض حظراً للتجوال حتى إشعار آخر بمدينة الطبقة بريف الرقة 


أعلنت قوات “قسد” في مدينة الطبقة التابعة لمحافظة الرقة، حظراً للتجوال بشكل كلي حتى إشعار آخر.

وقالت “قسد” في تعميم على موقعها في “فيس بوك”، إن “فرض حظر التجوال جاء بعد حدوث خلاف بين شخصين على موضوع حوالة مالية لأحد الأشخاص مما أدى إلى حدوث شجار بين الشخصين”.

وتابع البيان “كان بالبداية عراك بالأيادي ومن ثم تطور إلى استخدام أحد الأطراف لسلاح فردي كان بحوزته، ما أدى إلى تأزم الوضع وأصيب على أثره أحد الأشخاص وتوفي، وجرح البعض الآخر، ما أدى إلى إشعال نزاع عشائري وحصول حالة احتقان بين الاطراف المتنازعة”.

وأكمل البيان “ولهذا أصدرت ما تسمى “لجنة الداخلية ” تعميم بخصوص حظر التجوال الكلي في المدينة لتقوم قواتنا الأمنية بأخذ كل التدابير اللازمة لمنع تضخم هذه المشكلة وتأزمها، ومن هنا فإن قواتنا الأمنية جاهزة ومتيقظة”.

وكانت قبل أيام أصدرت ” قسد” تعميم فرضت فيها حظراً للتجوال في مدينة المنصورة و ريفها والذي جاء على خلفية الانتفاضة الشعبية لأبناء عشيرة “البوخميس”.

و التي ساندهم فيها عدد كبير من أبناء البلدة بعد عملية إطلاق الرصاص التي تعرض لها أحد أبناء العشيرة ما ادت لاستشهاده في أثناء التفتيش على أحد الحواجز العسكرية.

واتهمت القوى الأمنية من وصفتهم بـ”بعض الخلايا الموجودة في المنطقة بإشعال نار الفتنة وإثارة الشغب والفوضى ، حيث تم اعتقال العشرات من أبناء بلدة المنصورة و قراها حيث قضى أحدهم تحت التعذيب “.

وتتزامن تلك الحوادث مع التوتر في منطقة شرق الفرات الخاضعة لسيطرة “قسد”، على خلفية قرار الانسحاب الأمريكي والتصريحات التركية الرامية للسيطرة على المنطقة.

كما تأتي بالتزامن مع معارك تخوضها “قسد” ضد تنظيم “داعش” في جيبه الأخير بمنطقة هجين شرقي دير الزور، بمساندة التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق