تعليم

التربية تفوض مديرياتها باتخاذ قرار العطل خلال المنخفض الجوي

أصدرت وزارة التربية تفويضاً لمديريات التربية يمنحها حرية القرار بإيقاف الدوام المدرسي وفق تقديرهم لسوء الأحوال الجوية، على أن يتم تعويض الفاقد التعليمي في الأوقات المناسبة.

وشمل التفويض كل من محافظات “دمشق وريفها والقنيطرة ودرعا والسويداء وحمص وحماة وحلب وإدلب واللاذقية وطرطوس والرقة ودير الزور والحسكة”.

وبين نائب وزير التربية سعيد خرساني لبرنامج “المختار”، الذي يبث على “المدينة اف ام” وتلفزيون الخبر، أن “مدير التربية يمنح حرية اتخاذ القرار، لا سيما في المناطق الغربية والجنوبية الاكثر تأثراً بالمنخفض، التي تختلف فيها الحال عن المناطق الشرقية والشمالية الشرقية”.

وأشار خرساني إلى أن “أولياء الأمور يتخذون القرار فردياً بعدم ارسال أبناءهم إلى المدرسة في حالات سوء الطقس، ونحن لم نبد أي تدقيق على الحضور والغياب خلال الأجواء العاصفة”.

وأكد خرساني أن “إجراءات التربية المتخذة من تدفئة للصفوف وتوزيع المازوت على المدراس تجري كما يجب، وهناك جولات لموجهين اختصايين و ادرايين للمدارس تتأكد من استخدام المرسلات خلال فصل الشتاء”.

وأوضح خرساني “أنه تم تخصيص المناطق الباردة كالزبداني سهل الزبداني وبيت جن، وهناك سيارات لتوزيع المازوت بالاتفاق مع سادكوب”.

وتابع خرساني أن “هذا العام وزعت 13 ألف مدفئة للمدارس، ومازال العدد في ازدياد، كذلك بالتعاون مع المنظمات الدولية، يتم توزيع ملابس شتوية للطلبة”.

وحول امتحانات المعاهد المتوسطة والتقانية، قال خرساني إن “قرار إيقاف أو تأجيل الامتحانات لهذه المعاهد هو في عهدة مدير التربية بما يراه مناسباً لحالة الطقس”.

يشار إلى أنه خلال العاصفة الماضية انتشرت أنباء مزورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تقول إن وزارة التربية أقرت عطلة رسمية للمدراس، ما أثار بلبلة في صفوف أهالي الطلبة، لا سيما طلبة المرحلة الابتدائية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق