فلاش

عمال مطحنة الحسكة يشتكون تأخر صرف الحوافز واللباس العمالي و المحسوبيات.. وإدارة المطاحن ترد

اشتكى مجموعة من العاملين في مطحنة الحسكة العامة عبر تلفزيون الخبر تأخر صرف الحوافز المالية لهم منذ أكثر من سنة ونصف، إضافة لتأخر صرف اللباس العمالي وتعويض الإضافي أسوة بزملائهم العمال في المخابز العامة.

كما اشتكى العمال من النقص الحاد في كوادر عمال الإنتاج قسم الطحن و الصويل، علماً أنه يوجد حالياً عشرة عمال فقط لثلاث ورديات للقسم نفسه ، إضافة لنقص في كادر أقسام خدمة الإنتاج / كهرباء – ميكانيك / و كثرة المحسوبيات في ” الإدارة و نقابة عمال المطحنة بحسب وصف المشتكين.

وتابع المشتكون أن “مدير مطحنة الحسكة ومدير فرع المطاحن العامة في محافظة الحسكة بالصورة الكاملة لواقع العمل في المطحنة، التي تقوم بطحن كميات أكثر من الخطة رغم الظروف الصعبة”.

وطالب المشتكون عبر تلفزيون الخبر “المدير العام للمطاحن في سوريا بالنظر في وضع مطحنة الحسكة، وحل مشكلة نقص العمال وتأخر صرف مستحقات وتعويضات العمال المالية المتراكمة منذ سنوات”.

من جهته، قال مدير فرع المطاحن العامة بالقامشلي، المهندس جرجس قومي، لتلفزيون الخبر “بالنسبة للحوافز المالية حوافز الربع الرابع 2017 والربع الأول من عام 2018 موجودة بالشركة في دمشق ومدروسة”.

وأضاف قومي “لكن لا توجد لجنة إدارية في الشركة بانتظار مجلس إدارة الحبوب لاصدار موافقة الصرف، وهي جاهزة منذ أكثر من ثلاثة أشهر، أما حوافز الربع الثاني والثالث لعام 2018، فهي مدموجة وقيد الانجاز في المطاحن”.

وبما يخص اللباس العمالي، أوضح قومي أنه “تم مراسلة وزارة الصناعة، التي وجهت بأن يتم الإكساء العمالي من المؤسسة السورية للتجارة حصراً، وهي الآن جاهزة للاستلام من قبل العمال في صالات السورية للتجارة”.

أما تعويضات العاملين الشهرية، بين قومي أنه “يتم صرف تعويض العمل الإضافي بنسبة 25% من عدد العاملين، وسعينا لاستثناء المطاحن ورفع النسبة إلى 50%”.

وأردف قومي “لكن لم نحصل على الموافقة، ويتم صرف التعويض في الأيام الأولى من الشهر الذي يلي الاستحقاق، وليس هنالك أي تأخير في التعويضات الشهرية”.

وتابع قومي “حصل لدينا نقص في العمال نتيجة التقاعد والاستقالات، وترك الوظيفة بسبب الهجرة، وتم وضع الشركة بالصورة، وطالبنا بسد النقص بالتعين الدائم والعقود الربعية والسنوية”.

وأشار مدير فرع المطاحن العامة بالقامشلي إلى أنه “تم إجراء مسابقة لم يلتحق بالعمل إلا العنصر النسائي، ولم ينجح بالمسابقة إلا فني كهرباء واحد وفني ميكانيك واحد، وتم فرز 11 مهندساً لم يلتحق منهم إلا ثلاث مهندسات، اثنان هندسة زراعية وواحدة هندسة بترول، وهذا حال جميع الدوائر”.

أما بالنسبة للمحسوبيات في العمل، قال قومي أنه “منفي جملةً وتفصيلاً، كون القوانين مطبقة على كافة العاملين دون استثناء، ولم يلمس أي عامل شيء من هذا الأمر”.

يذكر أن عدد العمال الكامل في مطحنة الحسكة العامة يبلغ 45 عاملا، يعمل من 10 إلى 14 عاملاً منهم بأمور الإنتاج، ورغم الظروف الصعبة من قلة العمال وانقطاع و ضعف الكهرباء، فإن المطحنة تجاوزت خطط الانتاج الموضوعة بنسب فاقت 100%.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق