محليات

جريمة قتل جديدة في الحسكة والمقتول والقاتل “مجهولان”

عثر ظهر الاربعاء على جثة شاب في العقد الثالث من عمره مرمية على ضفة نهر الخابور الشمالية، في موقع يبعد عن جسر البيروتي 3 كم بمدينة الحسكة، ولم يتم التعرف على هوية الشاب أو على القاتل.

وقال الطبيب الشرعي في الحسكة، محمد سعيد شلاش، لتلفزيون الخبر أن ” جثة الشاب المقتول تعرضت للتعذيب والخنق، ثم الرمي داخل برميل بلاستيك سعة 70 ليتر في نهر الخابور مع وضوح أثار التعذيب و تكبيل المعصمين و إطفاء السكائر الدخان على قدميه، والجلوس على صدره لساعات طويلة، إضافة لمنعه من الطعام لمدة 3 أيام”.

وأضاف شلاش أن “الشاب المقتول نحيل القامة متوسط الطول، على يده اليسرى وشم مكتوب فيه “أبو صدام”، مع رسمة قلب”.

وكان أهالي حي الهلالية بمدينة القامشلي عثروا على جثة الشاب بحري أحمد الكلعو، مقتولاً برصاصتين في الرأس، في ظروف غامضة، في حيهم مساء يوم جمعة الماضي .

وكان عثر في ريف الحسكة الجنوبي على جثة المواطن والموظف في شركة الكهرباء عمر صالح يوسف، 34 عاماً، مقتولاً في منزل مهجور يبعد 10 كم عن طريق الخرافي، بعد ثلاثة أيام على اختفائه وهو من سكان قرية الغرب.

يذكر أن مناطق محافظة الحسكة شهدت حدوث عدد من جرائم القتل والخطف خلال الفترة الماضية، جزء كبير منها لم يعرف حتى الان مرتكبيها، و قيدت تحت بند مجهول.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق