موجوعين

مأساة شابين في السويداء.. قبل انتحارهم بساعات اعتذروا لأصدقائهم بمقطع فيديو

انتشر على عدد من الصفحات المحلية في محافظة السويداء، مقطع فيديو أرسله شابان من المحافظة، لمجموعة من رفاقهم على تطبيق “واتساب”، وهم في حالة من النشوة والسعادة العارمة، قبل انتحارهما بساعات قليلة.

وعثر على الشابين محمود أبو حسون ووائل أيوب أشلاءً، بعد تفجير نفسيهما بقنبلتين يدويتين، في حديقة الفيحاء، جنوب المدينة.

ويظهر في الفيديو الشابان، محمود كامل أبو حسون 18 عاما من قرية جرين، وصديقه وائل نضال أيوب 17 عاما من بلدة قنوات، يوجهان رسالة إلى أصدقائهم طالبين السماح منهم، ومبررين فيها فعل انتحارهما، للظروف القاسية، التي دفعتهم لاتخاذ هذا القرار.

وبحسب الفيديو، بدا على الشابين التأثر الشديد بالكحول والمواد المخدرة، حيث كانا يضحكان بشدة، موجهين بعض العبارات إلى أصدقائهم، حيث قال محمود “نحنا مامنكرهكن، بس هيي حياتنا، وماعاد قادر اتحمل، تعبنا والله تعبنا”.

وأضاف محمود، الذي تبين من مصادر محلية لتلفزيون الخبر، أنه وأخته عاشا في دار لرعاية الأيتام بعد أن تركهما والديهما “أني بدي أهل، أقعد عندن، وآكل عندن، يجو يسهرو عندي رفقاتي، أنا محروم من هالشي”، مضيفا “تعبنا”.

أما صديقه وائل، الذي فقد والده في حادثة قاسية، حيث قام مسلحون في المحافظة بطعنه حتى الموت بعد تدهور سيارته، بعد رفضه التوقف لهم، فقال “ماعمنلاقي شغل، منضحك نهار، ومنبكي عشرة، واذا تيسرت معنا شغلة، بتتعركس قدامنا 100 شغلة، والله حرام”.

ليختتم الشابان فيديو الحياة الأخير لهما، بالقول “لاتزعلوا منا، وسامحونا، وبكرا رايحين لعند الله”.

يذكر أن محافظة السويداء شهدت، خلال العام الماضي أكثر من 25 حالة انتحار، أغلبهم شبان يافعين دفعتهم الظروف المعيشية والاقتصادية السيئة لإنهاء حياتهم بأيديهم.

وبحسب مديرية صحة السويداء، فإن العام 2018 سجل أعلى معدل بحالات الانتحار في محافظة السويداء، مقارنة بالأعوام الـ 7 الماضية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق